إعلام جديد، وليد الثورة

-بلدي-العدد-العاشر-الأحد-8-نيسان-2012.pdf-Page-8-image-3.jpg


من المفروغ منه أن الإعلام الالكتروني اليوم أصبح يشكل عصب الحياة ومحركها الرئيسي، ويشكل شبابنا شريحة واسعة من المستقبلين الذين يتعرضون يوميًا لكمٍ كبير من الرسائل الإعلامية التي تختلف في مضمونها ومحتواها وأهدافها، لكن الواقع يشير إلى أن هذه الفئة رغم اتساعها هي فئة هشة يسهل التأثير عليها، ما يستدعي الاهتمام الكبير بها من قبل وسائل الإعلام المحلية والإقليمية, وخاصة في وضعنا الراهن .

وربما يختلف الأمر مع وسائل الإعلام المطبوعة نظرًا للخصوصية التي تتمتع بها الصحف، واختلاف جمهور الصحيفة عن جمهور التلفزيون، لذلك فإن القضايا المطروحة في الصحف المطبوعة غالبًا ما تتميز بعمق التحليل والتحقيق ودقة ومصداقية الشواهد والبراهين، كما أنها موجهة لجمهور أكثر ثقافة من جمهور الفضائيات.

سنتوقف هنا على بعض جوانب الإعلام الالكتروني متمثلاً في المدونات والصحف المطبوعة والمقروءة، وبنظرة سريعة سنعرض بعض الأمثلة المهمة والمؤثرة التي يمكن أن تكون بديلاً حقيقيًا وفعالاً عن الصحف الحالية لتأثيرها في شبابنا اليوم والتي ستكون النواة الأساسية لسوريا الجديدة الحرة غدًا.

الجرائد المطبوعة والالكترونية :

جريدة عنب بلدي: جريدة أسبوعية (سياسية – ثقافية – توعوية – منوعة) تصدر من داريا، يقوم على إصدارها مجموعة من أبناء داريا وبناتها دفعهم إلى ذلك حبهم لوطنهم ورغبتهم في المشاركة في الثورة والإسهام في التأسيس لسوريا الجديدة القائمة على العدل والحرية والكرامة.

جريدة طلعنا عالحرية : جريدة نصف شهرية تعنى بشؤون الثورة، تصدر عن لجان التنسيق المحلية في سوريا، تطبع وتوزع داخل المدن والقرى السورية وفي المهجر.

جريدة سوريتنا: جريدة أسبوعية تصدر عن شباب سوري حر، وهي تسعى لتكون صدى لسوريا الجميلة الطاهرة.

سورية بدا حرية: مجلة أسبوعية سياسية ثقافية فكرية، تعنى بشؤون الثورة السورية  ميدانيا وفكرياً، توثق الحدث وتعرضه من كافة الجوانب. تعنى بوجهات النظر وتحليلات المفكرين وآرائهم.

صحيفة أحرار سوريا: تصدر عن شباب سوريا الثائر ويمكن لأي مدينة أو محافظة أخرى إنشاء صحيفة خاصة بمدينتهم لنفس الغاية وتحت اسم صحيفة أحرار سوريا.

جريدة أحرار سوريا (جريدة أحرار دوما سابقًا): جريدة أسبوعية تصدر في سوريا في مدينة دوما بريف دمشق، تهتم بقضايا الثورة السورية ضد نظام الأسد وتم نشر ما يقارب 500 نسخة منها في إصدارها الأول في صباح يوم عيد الفطر 1 شوال الموافق 30/8/2011. الهدف الأساسي منها نشر ثقافة وأخبار الثورة بين الناس الذين لا يتمكنون من تصفح تنسيقيات الثورة عبر الموقع الاجتماعي فيسبوك (Facebook).

جريدة الحق: تصدر عن تنسيقية الميدان بدمشق بالتعاون مع شباب أيام الحرية وهي جريدة سياسية، إخبارية، ثقافية، مستقلة تعنى بالشأن الداخلي السوري، وتنحاز انحيازًا تامًا للثورة السورية، وتأمل أن تكون عنصرًا فاعلاً وصوتًا حرًا عاليًا يعبّر عن آمال الشباب السوريين وتطلعاتهم في سوريا مدنية ديمقراطية ملونة بألوان السوريين جميعًا

جريدة زمان الوصل: جريدة الكترونية سورية مستقلة تأسست عام 2005 في مدينة حمص وتتميز بنقلها السريع للخبر وتطرقها لجميع أنواعه دون التطرف لجهة معينة.

المدونات الالكترونية

وهناك بعض المدونات المؤثرة التي لاقت صدىً كبيرًَا في أيام الثورة السورية نورد منها:

المندســــــــــــة: يمثلها مجموعة من الشباب في الداخل والخارج يكتبون بأسماء مستعارة حتى يتغير النظام (حسب قولهم)

ويقولون أن موقعهم ليس له اتجاه سياسي ولا يعبر عن وجهة نظر أي جهة أو حزب أو تنظيم ولا يحسب الموقع على أحد ولا يتلقى أي دعم والقائمون على مشروع المندسة لهم توجهات مختلفة فيما بينهم ولا ينتمون إلى أي تيار سياسي.

كبريــــــــــت: يمثلها مجموعة من الشباب يجمعهم حب الوطن وصوت حق ينادي للحرية، ولا ينتمون إلى أي تيار سياسي، ويقولون: في هذه الظروف، لا نستطيع الكتابة أو النشاط بأسمائنا الحقيقة لذلك نعمل؛ حتى يتسنى لنا ولكل سوري أن يكتب أو ينشط وباسمه الحقيقي.

هذا فيض من غيض لبعض الأمثلة الحية لتجارب شبابنا السوري الذي اثبت جدارته في مجال الصحافة المطبوعة وغيرها، وهي الصحافة المستمرة مستقبلاً نظرًا لأنها ولدت حديثًا في جو من الحرية لشباب سيبني سوريا الجديدة

تابعنا على تويتر


Top