مسؤول أمريكي: مفاوضات جنيف المقبلة ستتطرق لمصير الأسد

Asdfg.jpg

توقّع مسؤول أمريكي “بارز” يشارك حاليًا في الاجتماعات الدولية في جنيف حول سوريا، أن تتطرق الجولة المقبلة من المفاوضات إلى القضايا الجوهرية “بما فيها مصير بشار الأسد والانتقال السياسي والدستور”.

وأكد المسؤول الأمريكي لـ “العربية نت” أن المبعوث الأممي قد يصدر إعلانًا حول النقاط المشتركة بين وفدي النظام والمعارضة، مستبعدًا أن يتوقف دي مستورا عند موعد الانتخابات البرلمانية التي سيجريها النظام السوري في سوريا في 13 نيسان المقبل، ورأى أن هذه الانتخابات لن تكون عامل تأجيل للمفاوضات مُذكرًا برفض المعارضة أي تأجيل.

وردًا على سؤال عن رأيه في تصريحات رئيس وفد النظام السوري بشار الجعفري، الذي اعتبر أن مقام الرئاسة السورية خارج النقاش، قال المسؤول الأمريكي إن “الجعفري يقول أشياء كثيرة لكن المهم من بينها هو ما يلتزم به خلال جلسات التفاوض مع المبعوث الأممي وليس ما يقوله في العلن”.

ولفت المسؤول الأمريكي إلى أن قضية المعتقلين في سجون النظام ستكون واحدة من أربع نقاط سيناقشها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في موسكو، بالإضافة إلى نقاط أخرى، منها: “الهدنة وجهودنا الإنسانية (المشتركة مع الروس) ومفاوضات جنيف”.

ووصف قضية المعتقلين بالمهمة “إنسانيًا وسياسيًا” وتوقع أن تتضح الأمور بشأن هذا الملف المعقد في الأيام المقبلة.

وتختتم اليوم الجولة الثانية من مفاوضات جنيف 3 حول سوريا، بعد أن توصل النظام والمعارضة لمجموعة قواسم مشتركة من بينها: وحدة الدولة، وسلامة الحدود، ورفض الفيدرالية، وعودة اللاجئين، وإعادة الإعمار.

تابعنا على تويتر


Top