قوات الأسد تقتل عقيدًا وآخر طبيب جراح في الزبداني

99962.jpg

مدينة الزبداني المحاصرة - آب 2015 (فرانس برس).

استهدف مقاتلو الأسد وحزب الله اللبناني مركز مدينة الزبداني بالرصاص، ما أدى لمقتل عددٍ من الأشخاص، اليوم الجمعة 25 آذار، في خرق جديد لوقف إطلاق النار في سوريا.

وأفاد مدير المشفى الميداني في مدينة الزبداني، عامر برهان، أن ثلاثة أشخاص لقوا حتفهم قنصًا في مركز المدينة، إضافة إلى ثلاثة جرحى اثنان منهم إصابة متوسطة، والثالث يعاني من كسر في الحوض.

ومن بين الضحايا العقيد المنشق، عبد الكريم علوش، والطبيب الجراح الوحيد في الزبداني، محمد الخوص (70 عامًا)، إضافة إلى أحد كوادر الدفاع المدني في المدينة، وأوضح برهان أن الجثث لازالت في الطرقات، وأن القناصة استهدفوا أكثر من مرة من حاول انتشالهم.

واعتبر مدير المشفى الميداني، في حديثه لعنب بلدي، أن حوادث القنص “اليومية” في المدينة “خرق للهدنة”، مشيرًا إلى أن جميع السكان محاصرون في مركزها، على اعتبار أنها محاطة بنحو 70 نقطة لقوات الأسد وحزب الله، بعضها على خطوط التماس، والأخرى تبعد كحد أقصى قرابة كيلومترٍ واحد فقط.

وتتعرض المدينة التي تضم قرابة 500 نسمة في الوقت الراهن، لحوادث مشابهة يومية، إذ قتل أربعة أشخاص الأسبوع الماضي، وفق برهان، بينما لا يزال عناصر النظام وحزب الله يدمرون المنازل السكنية في المناطق الخاضعة لسيطرتهم، ويقطعون الأشجار في سهل الزبداني.

تابعنا على تويتر


Top