الإدارة الذاتية تطالب باعتقال سياسيين أكراد من المعارضة

Ibrahim-berro-copy.jpg

ابراهيم برو، رئيس المجلس الوطني الكردي

أصدرت مؤسسة “عوائل الشهداء” التابعة للإدارة الذاتية في مدينة القامشلي، وثيقة موقعة من 500 عائلة، طالب الجهات الأمنية في الإدارة باعتقال معارضين سياسيين أكراد.

وشملت الوثيقة، التي عممتها الإدارة اليوم، الجمعة 25 آذار، وصدرت بتاريخ 23 من الشهر ذاته، كلًا من رئيس المجلس الوطني الكردي، إبراهيم برو، وعضوا الائتلاف الوطني، الدكتور عبد الحكيم وفؤاد عليكو.

المؤسسة اتهمت السياسيين الثلاثة بأنهم “مرتزقة وعملاء لصالح حكومة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وتطاولوا على قيم الشهداء وثورة روج آفا”، و “خروجهم على القنوات المغرضة مثل روادو وزاغروس”.

عضو في المجلس الوطني الكردي، شفين عمر، اعتبر في حديثه لعنب بلدي، الاتهامات التي وجهتها المؤسسة بعيدة عن القيم التي يتحلى بها السياسيون.

وقال عمر إن برو معروف بمواقفه ضد النظام السوري وسبق وأن اعتقل لعدة مرات قبل الثورة، مضيفًا إلى أنه “الممثل الشرعي للشعب الكردي في سوريا، باعتبار المجلس المظلة الشاملة للشعب”.

وأشار عضو المجلس أن “أنصاره سوف يدافعون عن ذاتنا وقياداتنا بكافة الطرق المشروعة”، داعيًا ممثلي الإدارة إلى “الكف عن هكذا تصرفات مشينة”.

منال حسيني، العضو في حزب “يكيتي” الذي ينتسب إليه برو، وصفت السياسيين الثلاثة بأنهم “قادة”، مستشهدة في حديثها لعنب بلدي بقول برو “هل الـ Pyd يملك معملًا لإنتاج الشهداء.. كل الشهداء أولادنا، وتبًا لمن يستغلهم وذويهم لتشتيت الصف الكردي أكثر، لأن المستفيد الأول والأخير هو النظام السوري”.

وسبق للوحدات العسكرية التابعة للإدارة الذاتية أن اعتقلت نشطاء أكراد في الجزيرة، على خلفية مواقفهم المناهضة لسياساتها، وكانت أقرت نظامًا فيدراليًا شمال سوريا، في مناطق الجزيرة وعين العرب (كوباني) وعفرين، الخميس 17 آذار.

تابعنا على تويتر


Top