أبرز خمس ميليشيات شاركت في معركة تدمر

dtyy6554.jpg

أربعة مقاتلين من الميليشيات الرديفة لقوات الأسد في مدينة تدمر، الأحد 27 آذار، المصدر: فيسبوك.

ذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن قوات الأسد سيطرت اليوم، الأحد 27 آذار، على مدينة تدمر ومطارها العسكري، بعد 18 يومًا على المعارك في محيطها.

تصريحات “سانا” جاءت متطابقة مع وسائل إعلام غربية ومحلية موالية، في حين ذكرت تنسيقية المدينة أن تنظيم “الدولة” مازال يسيطر على الأحياء الشرقية والوسطى والشمالية في المدينة.

وبدأت معركة تدمر في التاسع من آذار الجاري، استعان خلالها نظام الأسد بعدد من الميليشيات الأجنبية والمحلية، إلى جانب تغطية جوية روسية، عدا عن وجود جنود لها على الأرض، ومن أبرز الميليشيات المشاركة في المعركة:

حزب الله

اعترف حزب الله اللبناني دخوله معركة تدمر ضد تنظيم “الدولة”، وسط سقوط قتلى وجرحى في صفوفه، وتغطية إعلامية مستمرة من قناة المنار التابعة للحزب.

صقور الصحراء

وهي ميليشيا محلية تتبع للمخابرات الجوية، ويشرف عليها بشكل رئيسي العقيد سهيل الحسن، وتركز عملها منذ العام الماضي في ريف حمص الشرقي.

مغاوير البحر

ميليشيا شُكلت حديثًا من أبناء الساحل السوري بشكل خاص، وتعتبر معركة تدمر باكورة أعمالها، وتلقت خسائر بشرية كبيرة باعتراف الإعلام الموالي.

حزب الله السوري

ميليشيا محلية تأسست عام 2014، وأشرف ضباط إيرانيون على تدريب عناصرها، وشاركت في عدة معارك بما فيها معركة تدمر، بحسب صور انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

لواء فاطميون

ميليشيا أفغانية تشرف عليها قوات الحرس الثوري الإيراني، شاركت سابقًا في معارك درعا وحلب، وأثبتت صور نشرها موقع الميليشيا عبر “تويتر” مشاركة عناصرها في معارك تدمر أيضًا.

اعترفت روسيا بمقتل أحد ضباطها في مدينة تدمر قبل أيام، عقب نشر تنظيم “الدولة” صورًا للجندي القتيل إلى جانب جنود روس آخرين، ما يعزز فرضية مشاركة قوات برية روسية في معركة تدمر، والتي شارفت على نهايتها.

ويرى ناشطون أن الساعات المقبلة ستحمل السيطرة على مدينة تدمر بالكامل، وسط تنبؤات بأن تكون مدينة السخنة الهدف التالي لقوات الأسد وحلفائه، في ريف حمص الشرقي.

تابعنا على تويتر


Top