طرائف تناقلها سوريون عن تدهور الليرة أمام الدولار

adeeb-mayyaleh-damascus.jpg

كاريكاتير للفنان علاء رستم

أثار وصول سعر الصرف إلى مستوى قياسي أمام الليرة، وتسجيله 530 ليرة منذ بداية الأسبوع الحالي في دمشق ونحو 540 ليرة في حلب، سخرية وسخط مرتادي وسائل التواصل الاجتماعي.

تراجع الليرة ترافق مع ارتفاع كبير في أسعار المواد الأساسية، جعل المواطنين في حالة غضب من تصريحات حكومة النظام، ومن حاكم مصرف سوريا المركزي أديب ميالة، والذي اعتبر عبر تصريحات سابقة بأن سعر الدولار غير حقيقي وهناك مضاربة على سعر الصرف هدفها “زعزعة استقرار الليرة”، متوعدًا بالحفاظ على سعر الصرف عند مستوياته الحقيقية.

وقال ميالة إن أسباب التراجع الأخير في سعر صرف الليرة سببه “استغلال الأطراف المعادية لخبر اتفاق تخفيض عديد القوات الجوية الروسية في سوريا لجهة التأثير في معنويات المواطنين، والعمل على رفع سعر الصرف بشكل غير مبرّر”.

ورصدت عنب بلدي ردود المواطنين على انخفاض سعر صرف الليرة، وذكرت صفحة “صحناوي معتر”، في موقع “فيسبوك” متهكمةً على الحالة التي وصلت إليها الليرة “نكتة اليوم: الدولار بـ 512 شوية تانية ح يصير 1 غيغا! بدي ما يصير 1 تيرا”.

نكتة اليوم #الدولار صار بــ 512 شوية تانية ح يصير 1 غيغا!!!

Posted by ‎يوميات صحناوي معتر‎ on Saturday, March 26, 2016

وكتب المقدم التلفزيوني، في الإخبارية السورية، باسل أبو شاش، على صفحته في فيسبوك، “رغم كل شي بتبقى محبة الليرة السورية غالية أكتر من الدولار”، مرفقًا تعليقه بصورة لليرة السورية”.

رغم كلشي بتبقى محبة الليرة السورية غالية أكتر من الدولار.#سوريا_لك_السلام

Posted by Bassel Abu Shash on Saturday, March 26, 2016

واعتبر الإعلامي الشهير فيصل القاسم أن انهيار الليرة سيجبر السوريين على استلام رواتبهم بسيارات بيك آب، وقال “قريبًا جدًا: السوريون يستلمون رواتبهم بسيارات بيكاب بعد أن انهارت الليرة السورية وأصبحت بسعر التراب، بفضل القيادة الحكيمة لثيادة الرئيث بثار”.

قريباً جداً: السوريون يستلمون رواتبهم بسيارات بيكاب بعد ان انهارت الليرة السورية واصبحت بسعر التراب بفضل القيادة الحكيمة لثيادة الرئيث بثار

Posted by ‎الدكتور فيصل القاسم‎ on Sunday, March 27, 2016

97ec4ce9-b7fc-43d2-9f3f-265b8ec1acb8-217x300وكتب آخر “الدولار صار بـ 535 الأسعار هبت بنار، فصار المواطن ينزل ع السوق يشوف الأسعار فيعمل لايك وبيرحع على بيته”، وأضاف شابٌ من حلب “الدولار 540 والذهب 20 ألف، وصار الزواج متل الحج من استطاع إليه سبيلا”.

ونشر ناشطون صورة قالوا إنها “نعوة” لليرة السورية، في إشارة إلى تدهور قيمتها.

ومن غير المتوقع أن يشهد سعر الليرة تحسنًا وسط صمت رسمي إزاء وصوله إلى 540 ليرة، خلال أيام عطلة الأسبوع وعيد الفصح.

وشهدت الفترة الماضية قفزات لسعر الصرف تجاوز العشرين ليرة يوميًا، ومن غير المعلوم الحد (نقطة المقاومة) الذي يمكن أن تصل إليه فيما لو بقي المصرف المركزي على سياسته النقدية، القائمة على التدخل وبيع القطع الأجنبي للبنوك ومؤسسات الصرافة.

تابعنا على تويتر


Top