“عملة مزورة وملاحقة قانونية” شائعات لخفض الدولار في سوريا

ERF234.jpg

انتشرت شائعات على صفحات التواصل الاجتماعي الموالية للنظام، خلال اليومين الماضيين، تهدف إلى خفض سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار.

صفحة دمشق الآن الموالية للنظام، ذكرت، أمس الأربعاء 30 آذار، أن عملة مزورة من فئة 50 دولارًا، تنتشر في السوق السوداء، مطالبة السوريين بعدم التعامل مع أشخاص أو جهات مشبوهة تحت طائلة المساءلة القانونية.

هام | مصادر دمشق الآن : انتشار عملة مزورة من فئة 50 دولار في السوق السوداء لذلك ننوه على السوريين عدم التعامل مع أشخاص أو جهات مشبوهة تحت المسائلة القانونية .

Posted by ‎دمشق الآن‎ on Wednesday, 30 March 2016

كما نشرت فيديو ذكرت أنه لمواطنين ألقت وزارة الداخلية القبض عليهم، بعد تلاعبهم بسوق صرف العملة، إضافة إلى انتشار شائعة بأن الدولار سينخفض إلى 300 ليرة سورية، “نتيجة انتصارات الجيش وقرب رفع العقوبات الأوروبية عن سوريا”، يعتقد أنها تهدف إلى دفع المواطنين لبيع ما بحوزتهم من الدولار.

الصفحات عمدت أيضًا إلى نشر أخبار الملاحقات القانونية والأمنية للتجار المتعاملين بالدولار على صفحاتها، لاسيما بعد قيام دوريات من فرع الأمن الجنائي بملاحقة مكاتب وشركات الصرافة بمنطقتي الحريقة والمرجة وسط العاصمة السورية، على حد قولها.

ولاقت هذه الشائعات موجة من السخرية بين المتابعين لهذه الصفحات، خاصة بعد منشور قال إن “رامي مخلوف تعهد بضخ 100 مليار دولار للبنك المركزي ليعود الدولار الى الـ 50 ليرة سورية”.

أحد المعلقين قال “إن حاكم مصرف سوريا المركزي، أديب ميالة، تحول إلى مؤلف كوميدي باختراعه هذه الإشاعات”، بينما علق آخر “إن هذه أحدث طريقة تم اختراعها لخفض سعر صرف الدولار”.

وكان سعر الليرة السورية انخفض إلى أدنى مستوى له أمام الدولار الأمريكي، ليصل إلى حدود 500 ليرة السورية للدولار الواحد، بعد إعلان روسيا سحب قواتها العسكرية من سوريا في 14 آذار الجاري. ما أدى إلى شلل في حركة البيع والشراء.

تابعنا على تويتر


Top