“الحربي” يوقع مجزرة في دير العصافير بالغوطة الشرقية

8222.jpg

طفل مصاب في القصف على دير العصافير - الخميس 31 آذار 2016 (تصوير: أنس صالح محمد علي).

استهدف الطيران الحربي اليوم، الخميس 31 آذار، المشفى الميداني الوحيد ومدرستين في بلدة دير العصافير في القطاع الجنوبي للغوطة الشرقية، مخلفًا قتلى وجرحى.

وأفاد مراسل عنب بلدي في الغوطة الشرقية أن البلدة تعرضت لأكثر من عشر غارات اليوم، مشيرًا إلى مقتل أكثر من 15 شخصًا، بينهم أطفال ونساء، وعناصر من الدفاع المدني، أصيبوا خلال نقل المصابين إلى المشافي.

الدفاع المدني في ريف دمشق، اعتبر المجزرة “جريمة حرب جديدة ضد الإنسانية”، مشيرًا إلى أن أطفالًا ونساءً وممرضين، قتلوا خلال استهداف المشفى والمدرستين.

الغارات استهدفت أيضًا مركزين للدفاع المدني في القطاع الجنوبي للغوطة، وأدت إلى مقتل عشرات المدنيين، وفق الدفاع المدني، من بينهم أحد عناصره، ويدعى محمد وليد الغوراني.

الناشط أنس صالح محمد علي، لفت إلى أن القصف مازال مستمرًا على البلدة، وأن بعض الضحايا مازالوا مفقودين، مشيرًا في حديثه لعنب بلدي أن سيارات الإسعاف تحاول دخول البلدة بشتى الطرق لإسعاف الجرحى والكوادر الطبية المصابة.

وشهدت مدن وبلدات ريف دمشق، هدوءًا نسبيًا بعد سريان الهدنة في 27 شباط الماضي، إلا أن الطيران الحربي يستهدفها بشكل متقطع، وخاصة مدن وبلدات منطقة المرج التي تشهد معارك بين المعارضة وقوات الأسد.

وتحاول القوات التقدم في المناطق الفاصلة بين بلدتي بالا وحرستا القنطرة، في محاولة لإحكام السيطرة على دير العصافير وبلدات أخرى مجاورة لها، محاولة فصل القطاع الجنوبي للغوطة، والذي يعتبر مهمًا للأهالي، إذ لم يبق أراضٍ زراعية صالحة للزراعة إلا فيه.

تابعنا على تويتر


Top