الأمم المتحدة تفشل في إعادة توطين اللاجئين السوريين

toten34.jpg

فشلت الأمم المتحدة عبر مؤتمر جنيف، في إقناع المجتمع الدولي بإعادة توطين نحو نصف مليون لاجئ سوري خلال السنوات الثلاث المقبلة.

ونقلت وكالة “رويترز”، مساء الأربعاء 30 آذار، أن حوالي تسعين دولة، رفضت خطة الأمم المتحدة بإعادة توطين 480 ألف لاجئ سوري خلال ثلاث سنوات، أي 10% من بين 4.8 ملايين لاجئ يعيشون في دول الجوار لسوريا.

المؤتمر عقد تحت عنوان “تقاسم المسؤولية العالمية لاستقبال اللاجئين السوريين”، وافتتحه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالقول “نحتاج إلى تعزيز التضامن الدولي بشكل كبير جدًا، لمواجهة أكبر أزمة لاجئين ونازحين في عصرنا”.

إلا أن الاتحاد الأوروبي لم يتعهد باستقبال لاجئين جدد، باستثناء بعض الدول التي قدمت وعودًا بتسهيل الإقامات للاجئين الموجودين على أراضيها، وبتسهيل التأشيرات للعائلات الراغبة في لم الشمل.

الولايات المتحدة الأمريكية رفضت على لسان نائبة وزير خارجيتها، هيذر هيجين بوتوم، استقبال أي لاجئين، إلا أنها أكدت بتسريع معاملات توطين عشرة آلاف لاجئ سوري كانت تعهدت سابقًا باستقبالهم.

وفي الوقت نفسه تعهدت إيطاليا خلال المؤتمر باستقبال نحو 1500 لاجئ، فيما أعلنت السويد استعدادها استضافة ثلاثة آلاف آخرين، بينما تعهدت روسيا بتقديم منح دراسية للطلبة السوريين اللاجئين.

وكان الاتحاد الأوروبي اتفق مع تركيا، في 18 آذار، على إعادة اللاجئين السوريين الواصلين إلى اليونان، إذ يتم توطين سوري مقيم في مخيمات اللاجئين التركية في أوروبا، مقابل كل سوري يعاد من اليونان، إضافة إلى تقديم مزايا مالية لتركيا، وإعفاء المواطنين الأتراك من تأشيرة الدخول لدول الاتحاد الأوروبي.

تابعنا على تويتر


Top