عائلة سورية لاجئة تلم شمل قطتها إلى كندا

127775.jpg

القطة شيري (CBCNews الكندية)

نشرت شبكة CBCNews الكندية، تقريرًا حول تمكن عائلة سورية لجأت مؤخرًا إلى كندا، من لم شمل قطتهم، بعد تركها داخل مخيمات اللاجئين في الأردن.

تقول نائلة الشاطر، وهي اللاجئة السورية صاحبة القطة شيري، إن الأخيرة عانت كما تعاني العائلات السورية في الحرب، مضيفةً “لقد كانت دائمًا خائفة”.

نائلة الشاطر صاحبة القطة شيري (CBCNews الكندية)

نائلة الشاطر صاحبة القطة شيري (CBCNews الكندية)

واعتبرت الشاطر أن القطة جزءًا من العائلة، إذ حصلت عليها أختها التي توفيت في الحرب، مشيرةً “أصبحت مسؤولية الاعتناء بها على عاتقنا بعد وفاة أختي، لتكريم ذكراها”.

عاشت عائلة الشاطر بعد فرارها من سوريا، داخل مخيم للاجئين في الأردن وجلبوا القطة معهم، ولكنهم بعد الانتقال واللجوء إلى كندا، شباط الماضي، لم يسمح لهم باصطحاب القطة معهم، لذلك تركت عند أصدقاء العائلة في الأردن.

وبعد شهر ونصف من السفر إلى كندا، تمكنت العائلة من لم شمل القطة، التي وصلت إلى مدينة ريجينا في كندا بعد خضوعها للفحوصات وحصولها على الأوراق الرسمية.

وعبرت الشاطر عن شكرها للحكومة الكندية، قائلةً “أشكر كندا شعبًا وحكومة لإعطاء الشعب السوري فرصة بدء حياتهم من جديد، ولمنحهم قطتي فرصة كي تعيش بشكل طبيعي حياة آمنة”.

وكان اللاجئ السوري منير القادري حصل على قطته “زيتونة”، التي منحتها الحكومة الألمانية حق اللجوء على أراضيها، وحصلت على جواز سفر أوروبي، بعد وضع اسمها ضمن سجلات البلاد الطبية.

تابعنا على تويتر


Top