أمريكا تدرس تدريب قبائل عربية للقتال ضد تنظيم “الدولة”

88521.jpg

مقاتلو قوات "سوريا الديمقراطية" - تعبيرية من الإنترنت.

نقلت وكالة “رويترز” عن مسؤولين أمريكيين قولهم، اليوم السبت 2 نيسان، إن الإدارة الأمريكية تدرس خطة لزيادة عدد قواتها الخاصة في سوريا، لتسريع زيادة مكاسبها ضد تنظيم “الدولة”، كما أنها تسعى لتدريب قبائل عربية للقتال ضد التنظيم.

وامتنع المسؤولون، الذين وصفتهم الوكالة بأنهم على علم بتفاصيل الاقتراح، عن كشف الأعداد التي يدرس إرسالها إلى سوريا، إلا أنهم أكدوا حديث الإدارة الأمريكية حول زيادة حجم القوات الخاصة “عدة مرات” من حجم القوة الموجودة حاليًا، والبالغ عددها 50 جنديًا يعملون كمستشارين بعيدًا عن خطوط المواجهة.

وستُخصص القوات الأمريكية الإضافية في سوريا “بشكل أساسي”، لتحديد المواقع التي ستدرب فيها رجال قبائل عربية تطوعوا لقتال تنظيم “الدولة”، وفق المسؤولين، إذ ستزود القوات رجال القبائل بأسلحة، وتمهّد الطريق جويًا أمام شن هجوم على مدينة الرقة، المعقل الرئيسي للتنظيم.

ومن المقرر أن تكون الزيادة في القوات، منفصلة عن جهود عسكرية أمريكية معدلة تجري حاليًا، لتدريب عدد محدود من المقاتلين السوريين في تركيا، بحسب “رويترز”، وتتركز الجهود على تعليمهم تحديد الأهداف لغارات التحالف الجوية.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت في كانون الأول الماضي، أنها أرسلت قوة خاصة جديدة لشن غارات ضد تنظيم “الدولة”، في العراق وسوريا المجاورة.

وتتفق أمريكا والوحدات الكردية على ضرورة السيطرة على مدينة الرقة، التي تقطنها غالبية عربية، إذ أعلن رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي، صالح مسلم، أمس الجمعة، أن القوات الكردية “تستعد لتحرير الرقة”، بالتعاون مع التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

تابعنا على تويتر


Top