دعائم النهضة 3

جريدة عنب بلدي – العدد 55 – الأحد – 10-3-2013

تكلمنا في العددين 51 و52 عن أهمية الإنسان في بناء الحضارة وتحقيق النهضة، وأن صلاح الفرد في نفسه، وفي علاقته بمن حوله، هو أساس بناء المجتمع الذي يسعى نحو تحقيق حضارة إنسانية راقية تعلم مبادئها للعالم وتعطيه المثال الصالح عن الحضارة العربية والإسلامية.
وقد سبق لنا الحديث عن دعامتين من دعائم النهضة، هما تخفيف التوتر، والمبادرة بتقديم الخير للمجتمع. وفي هذا العدد نتكلم عن دعامة جديدة من هذه الدعائم التي تبني الإنسان وتبني المجتمع، وتؤسس للنهضة

اللباقة:
كلما تقدمت المدنية أضفت على حياة الناس مسحة أنثوية فروح الحضارة أنثى.
ولكي تمتلك قلوب الناس اجعل من الكلمة الطيبة والصادقة عنوانًا لحديثك
واللباقة في تعاملك مع الآخرين قد تُكتسب من خلال التدرب والمران حتى تصبح سلوكًا اجتماعيًا.

كيف تصنع اللباقة:
اسمع نداء الآخرين الصامت والذي قد يكون في التلميح ولن تجده بالتصريح
فاجعل من كلماتك مرآةً تصور داخلهم وعاملهم كما تحبهم أن يعاملوك ولا تبث للناس همومك فقد أعيتهم همومًا تكفيهم، ولكن كن المفتاح لحلها، كن الأول في البشارة والسباق في التهنئة لتصنع لنفسك مكانًا حسنًا في قلوبهم.
ليست كل إهانة تستوجب الرد، بل إن الإنسان الفعّال منشغل بالإنجاز، عن الرد على كل منتقد.
النقد بطبيعته صعب على النفوس، فإذا أردت أن تنتقد أحداً، فغلف نقدك بالكلام الجميل، والثناء على ما تراه جيدًا عنده .
لا فائدة من المشاعر إذا لم نتكلم بها، فأعط من حولك حقهم في مشاعرك، ولا تكن بخيلاً في التعبير عنها.
يتبع
فريق سفينة الحياة

تابعنا على تويتر


Top