من منبر العيس.. المحيسني لـ “الكعبي”: ها قد ثأرنا

fu765.jpg

ألقى الداعية السعودي، عبد الله المحيسني، كلمة في مسجد خالد بن الوليد في بلدة العيس، السبت 2 نيسان، عقب السيطرة على البلدة والتلال المحيطة بها من قبل فصائل المعارضة.

وأفاد عناصر من “جيش الفتح” كانوا على مقربة من المحيسني، أن الداعية السعودي أصر على إلقاء كلمته من منبر مسجد خالد بن الوليد، عقب “تدنيسه” من أكرم الكعبي، قائد ميليشيا “النجباء” العراقية، وفقًا لتعبيرهم.

حركة النجباء هي ميليشيا أسسها الكعبي قبل عدة أعوام وتتبع للتيار الصدري الشيعي في العراق، قاتلت في تجمع “الحشد الشعبي” ضد تنظيم الدولة في العراق، وتشارك في معارك سوريا إلى جانب قوات الأسد.

وكان زعيم “النجباء”، ألقى خطبة الجمعة بتاريخ 27 تشرين الثاني 2015، في ذات المسجد، أمام عدد من عناصره، توعد من خلالها القضاء على “الإرهابيين الوهابيين” والوصول إلى كفريا والفوعة، وصاحبت الخطبة عبارات طائفية عدة.

وأكد المحيسني، أمس، في كلمة عنونها بـ “ها قد ثأرنا”، على أهمية “تحرير” البلدة، مشيدًا بـ “المجاهدين” الذين سقطوا في المعارك، ومشددًا على أن العمليات العسكرية ستستمر حتى طرد قوات الأسد والميليشيات الرديفة من كامل الريف الجنوبي.

وكانت فصائل المعارضة شنت عصر الجمعة 1 نيسان، هجومًا معاكسًا في ريف حلب الجنوبي، استطاعت من خلاله استعادة عدة مناطق استراتيجية، وسط أنباء عن خسائر كبيرة في صفوف قوات الأسد والميليشيات الأجنبية.

تابعنا على تويتر


Top