شركة إيرانية تُصلح صومعة اللاذقية بـ 30 مليون يورو

som243.jpg

أعلن مدير عام شركة الصوامع في سوريا، عبد اللطيف الأمين، أن شركة “توسعة سيلوها” الإيرانية ستعمل على تأهيل جزء من صومعة اللاذقية بتكلفة 30 مليون يورو.

وقال الأمين لصحيفة الوطن المقربة من النظام، اليوم الأحد 3 نيسان، إن الشركة قدمت دراسة لتأهيل الصومعة مدنيًا وفنيًا بشكل كامل، إضافة إلى إنشاء رصيف بحري يخدم عمل الصومعة، وإحداث جزء جديد ملحق بالصومعة، بكلفة 80 مليون يورو.

إلا  أنه بعد دراسة العرض تقرر تأهيل جزء من الصومعة حاليًا بما يضمن عملها، وقيامها بالخدمات المطلوبة منها بحيث لا تتعدى كلفة التنفيذ 30 مليون يورو.

وتم التعاقد بحسب المدير العام، مع شركة روسية لتصنيع الآلات والمعدات، وتأمين الجانب الفني المطلوب لصومعة عدرا في ريف دمشق، التي تكلف إجماليًا 1.7 مليار ليرة سورية.

وانخفضت الطاقة الاستيعابية للصوامع من 3.5 مليون طن قبل الأزمة إلى مليون طن فقط، بسبب فقدان الشركة لمعظم صوامعها.

وكانت شركة “سوفوكريم” الروسية ذكرت في 27 شباط الماضي أنها ستبني أربع مطاحن للحبوب في محافظة حمص السورية، بكلفة 70 مليون يورو، وأن عملية الإنشاء ستكون بالتعاون بين المهندسين الروس والسوريين، وستغطي الحكومة السورية تكاليف البناء.

وتسعى كل من إيران وروسيا لتقديم الدعم الاقتصادي للنظام في سوريا إلى جانب الدعم العسكري، وخاصة بعد التراجع الحاد الذي عاناه الاقتصاد السوري، ويرى محللون اقتصاديون أن هذه الاتفاقيات تمنح روسيا وإيران سيطرة كاملة على قطاعات الإنتاج في سوريا.

تابعنا على تويتر


Top