مروحية “التمساح” الروسية تشارك لأول مرة في سوريا

11222.jpg

المروحية Ka-52 الروسية

ذكرت وسائل إعلام روسية، اليوم الاثنين 4 نيسان، أن مروحيات Ka-52 الملقبة بـ “التمساح”، شاركت لأول مرة في سوريا، خلال سيطرة قوات الأسد على مدينة القريتين جنوب شرق حمص، قبل أيام.

وجاءت السيطرة بعد عمليات عسكرية بدأت فعليًا في 27 آذار المنصرم، بالتزامن مع سيطرة النظام السوري على مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي، وجاءت بدعم جوي روسي.

ميزات المروحية Ka-52

حلقت “التمساح” لأول مرة عام 1997، وبدأ الجيش الروسي استخدامها عام 2011، وهي نسخة مطابقة للمروحية Ka-50 “القرش الأسود”، إلا أنها تحتوي على مقعدين.

وتصنف روسيا المروحية على أنها مناسبة لجميع الأحوال الجوية، وتبلغ سرعتها القصوى 300 كيلومتر في الساعة، بينما يصل الحد الأقصى لحمولتها إلى 10.8 طن.

وتحمل Ka-52 صواريخ جو- أرض مع نظام توجيه بالليزر، و صواريخ موجهة متعددة الأغراض “فيخر”، إضافة إلى بطارية متحركة بمدفع عيار 30 ميلميترًا، وصواريخ جو- جو، و أخرى غير موجهة عيار 80 ميليمترًا.

وتستخدم في تدمير المدرعات والأهداف الجوية ذات السرعات المنخفضة، وتعمل كطائرة استطلاع داعمة للقوات البرية، كما أنها تحتوي على نظام قفز مظلي ومحركات متطورة بقدرة 4800 حصان.

وكانت مروحيات من طراز Ka-52 و ME-28 وصلت إلى سوريا، 22 آذار الماضي، وذكرت وزارة الدفاع الروسية أنها “ستعمل بشكل أساسي لتوفير الدعم الذي تحتاجه القوات على الأرض”، لافتةً إلى أنها تستطيع العمل في الليل وضمن ظروف انخفاض الرؤية.

وبحسب وزارة الدفاع، فإن القوات الجوية الروسية ستستمر بتوفير الغطاء للنظام السوري، خلال عملياته ضد تنظيم “الدولة”، على حد وصفها، وتقوم يوميًا بـ 20 إلى 25 طلعة تستهدف معاقل التنظيم في حمص.

تابعنا على تويتر


Top