إيران تضع خططًا لـ “إعادة الإعمار” في سوريا

Syria-Joubar-Damascus.jpg

ناشطون يرفعون علم الثورة السورية بين الأبنية المهدمة جراء القصف في حي جوبر بدمشق - 3 آذار 2016 (عامر الموهباني ـ AFP)

قال رئيس لجنة الشورى في مجلس الشورى الإيراني، أمير خجسته، إن بلاده بدأت بوضع خطط لإعادة الإعمار في سوريا.

وفي مقابلة مع رئيس مجلس الشعب السوري، محمد جهاد اللحام، في دمشق أمس الأحد 3 نيسان، قال خجسته إن “طرد داعش من تدمر يعد إنجازًا تاريخيًا وسيكون له انعكاساته الميدانية على الأرض”، مضيفًا أن “انتصار سورية بات قريبًا، لذا بدأت إيران بوضع برامج لإعادة الإعمار” على حد قوله.

كما أعلنت طهران استعدادها للمشاركة في إعادة بناء وترميم المواقع الثقافية في سوريا وتحديدًا منطقة تدمر.

ونقلت وكالة “isna” الإيرانية أن رئيس منظمة التراث الثقافي الإيراني، مسعود سلطاني فر، أرسل رسالة إلى اليونسكو، أكد فيها استعداد إيران للمساهمة في صون التراث الثقافي المنقول وغير المنقول السوري بسبب تعرضه للخطر.

وكانت مصادر لعنب بلدي قالت إن شركات إيرانية تشرف على تنفيذ مشروع تنظيم 66 بساتين خلف الرازي، في منطقة المزة، بعد أن تم هدم وتهجير أهالي المنطقة بالكامل، إبان تسليم محافظة دمشق مدعومة بعناصر أمن إنذارات إخلاء للسكان في حزيران العام 2015.

وتحاول إيران التمدد في مناطق سيطرة النظام بالحصول على العطاءات والتراخيص والمشاريع الاستراتيجية، لقاء مساعدتها النظام السوري ماليًا وعسكريًا من أجل البقاء.

وكشفت مصادر مقربة من النظام السوري، في وقت سابق، أن الإيرانيين باتوا يشترطون على النظام رهن مؤسسات حكومية ومشاريع كبيرة من أجل الاستمرار في المساعدة.

تابعنا على تويتر


Top