“شهداء اليرموك” يسيطر على بلدة عدوان بريف درعا

4777852.jpg

عناصر لواء "شهداء اليرموك" (أرشيفية من الإنترنت)

سيطر لواء “شهداء اليرموك”، المتهم بمبايعته تنظيم “الدولة الإسلامية”، على بلدة عدوان في ريف درعا الغربي، صباح اليوم الأربعاء 6 نيسان، بعد أيام من طرده وحركة المثنى التي كانت تسيطر على البلدة، من مقارهم في المنطقة.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا أن اللواء شن هجومًا مباغتًا فجر اليوم، لافتًا إلى وقوع عدد كبير من القتلى والأسرى في صفوف فصائل المعارضة.

وأوضح المراسل أن الفصائل أكدت انقطاع الاتصال مع عدد من عناصرها داخل البلدة، بينما لم يذكر أن حركة المثنى شاركت إلى جانب اللواء في المعركة، “في ظل توارد أنباء عن انضوائها بشكل كامل رسميًا تحت اسم اللواء”.

تل عشترة المحادي للبلدة، مايزال تحت سيطرة المعارضة، وفق المراسل، وأشار إلى أنه يعتبر تلًا استراتيجيًا من الممكن أن يمهد لاستعادة البلدة.

وكانت مواجهات اندلعت بين “المثنى” و”شهداء اليرموك” من جهة، وفصائل المعارضة في درعا من جهة أخرى، 20 آذار الماضي، واستطاع الفصيلان فرض السيطرة على عدة قرى وبلدات، أبرزها تسيل وعدوان وسحم الجولان.

وأعلنت المعارضة سيطرتها على بلدتي الشيخ سعد وجلين في ريف درعا الغربي، الأحد الماضي، وبذلك غدت حركة المثنى الإسلامية خارج مواقعها في المحافظة، فيما اعتبرت محكمة دار العدل في حوران، بأن الحركة “أضحت اسمًا على مواقع التواصل الاجتماعي لا أكثر”.

تابعنا على تويتر


Top