نساء داريا يطالبن بفك الحصار “قبل المجاعة”

darayya234456.jpg

مظاهرة لنساء داريا 9 آذار 2016 (عنب بلدي)

طالبت نساء داريا الأمم المتّحدة والمنظمات الإغاثية والإنسانية، بالتدخل الفوري لفك الحصار وإدخال المساعدات الإنسانية إلى المدينة.

حملةٌ لمنظمة “النساء الآن من أجل التنمية” ومجموعة “سيريا كامبين” لدعم أصوات نساء داريا، نقلت بيانًا لنساء محاصرات أكدن فيه أن داريا تفتقر إلى أبسط مستلزمات الحياة، خاصة بعدما أصبحت مغلقة من كل الجهات في وجه المدنيين بسبب إغلاق المنطقة عن معضمية الشام.

ولفت البيان إلى وجود حالات سوء تغذية بسبب نفاد المواد الغذائية في المدينة، إذ لجأ معظم الأهالي إلى طبخ التوابل فقط كبديل عن وجبات الطعام، إضافة إلى انعدام حليب الأطفال وعدم توفر الرضاعة الطبيعية للأطفال نتيجة سوء التغذية.

ودعت النساء إلى فك الحصار عن المدينة فورًا، مطالبين الأمم المتّحدة وكافة المنظمات الإغاثية والإنسانية والجهات المعنيّة بالتدخل الفوري وإيصال المساعدات الإنسانيّة للمتضررين بأقصى سرعة ممكنة.

“نناشد الصحفيين ليكتبوا عن داريا ويسلطوا الضوء على محنة مدينتنا قبل حدوث المجاعة، نحن على وشك أن نشهد حالات وفيات عما قريب”، أضافت نساء المدينة في البيان، الذي أشار إلى أن “الأطفال وكبار السن هم أول من سيستسلم لهذه المجاعة”.

ووقع على البيان العاملون في مركز “النساء الآن”، وبينهم نساء محاصرات في داريا، بينما أطلقت مجموعة سيريا كامبين موقعًا للتوقيع والتضامن معهن، على الرابط: https://goo.gl/KvTcgV

 

ويعيش نحو 8300 مدني من أهالي داريا في حصار كامل، بعد نجاح قوات الأسد في قطع الطريق الواصل بينها وبين مدينة معضمية الشام المجاورة في 25 كانون الثاني الماضي، بينما تستمر الحملة العسكرية عليها، رغم المناشدات التي أطلقها ناشطون سوريون بضرورة فك الحصار وإيقاف آلة القتل اليومية.

تابعنا على تويتر


Top