“السيخيون المتحدون” منظمة هندية تنشط في سوريا.. تعرّف عليها

united-Sikh34656.jpg

متطوع من منظمة "السيخيون المتحدون" في إحدى مدارس النازحين داخل مدينة حماة، المصدر: موقع المنظمة في فيسبوك.

نشطت عشرات المنظمات الحكومية وغير الحكومية في مجال مساعدة المنكوبين داخل وخارج سوريا، ومن ضمنها ظهرت مؤخرًا منظمة “السيخيون المتحدون” (united Sikh).

وفي بحث أجرته عنب بلدي عن المنظمة تبين أنها أنشئت في الهند عام 2006، واهتمت منذ ذلك التاريخ بالمنكوبين في العالم، وأسست مكاتب في آسيا (ماليزيا، باكستان) وأوروبا (بريطانيا) وأستراليا وافريقيا.

متطوع من "السيخيون المتحدون" إلى جانب نازحة داخل مدينة حماة، المصدر: صفحة المنظمة في فيسبوك.

متطوع من “السيخيون المتحدون” إلى جانب نازحة داخل مدينة حماة، المصدر: صفحة المنظمة في فيسبوك.

ومنذ العام الماضي، دخل اللاجئون السوريون ضمن دائرة اهتمام المنظمة، وقدمت خدماتها لهم في اليونان وقبرص وعلى الحدود المقدونية، كما يظهر موقعها عبر الإنترنت.

ومنذ مطلع العام الحالي، نشطت “السيخيون المتحدون” داخل سوريا، واتخذت مدينة حماة مركزًا لها، لتولي اهتمامًا بالنازحين داخلها من المدن والبلدات المجاورة، وفق صور نشرتها المنظمة عبر صفحتها الرسمية في موقع “فيسبوك”.

متطوع من "السيخيون المتحدون" داخل المخبز الآلي في مدينة حماة، المصدر: صفحة المنظمة في فيسبوك.

متطوع من “السيخيون المتحدون” داخل المخبز الآلي في مدينة حماة، المصدر: صفحة المنظمة في فيسبوك.

وأبدى عدد من أهالي المدينة حذرهم من هذه المنظمة، مبررين ذلك باسمها ذو الدلالة الدينية الخالصة (السيخ أحد الديانات الهندية)، ومتخوفين من نشر الديانة السيخية تحت غطاء المساعدات.

وتحدثت عنب بلدي إلى براء الحموي، الناشط في المجال الإغاثي داخل حماة، وأوضح أن نشاط هذه المنظمة يعتبر ضئيلًا بالقياس إلى باقي المنظمات في المدينة، مشيرًا إلى أن خدماتها تقتصر على تقديم مادة الخبز والأدوية على النازحين داخل المدارس.

ونفى الحموي ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي عن “حملات تبشيرية” تقوم بها المنظمة، معتبرًا أن ذلك يندرج في إطار “التهويل الإعلامي المعتاد”، ومؤكدًا في الوقت ذاته أن عملها “إنساني بحت”.

منشورات وزعتها المنظمة داخل مراكز الإيواء في مدينة حماة، المصدر: صفحة المنظمة في فيسبوك.

منشورات وزعتها المنظمة داخل مراكز الإيواء في مدينة حماة، المصدر: صفحة المنظمة في فيسبوك.

انتشرت الديانة السيخية في الهند مطلع القرن السادس عشر، ولاسيما في إقليم البنجاب شمال البلاد، وتقدر نسبة المنتمين إليها بنحو 2% من سكان الهند، كما ينتشر معتنقوها ضمن جماعات صغيرة في باكستان وأفغانستان والولايات المتحدة.

تتخذ منظمة “السيخيون المتحدون” شعار “التعريف بالعرق البشري كشعب واحد”، وهذا المبدأ ذاته الذي تندرج تحته الديانة السيخية، والتي تستمد معتقداتها من الديانات الإسلامية والمسيحية والهندوسية.

تابعنا على تويتر


Top