رابطة أهالي داريا في الأردن

جريدة عنب بلدي – العدد 55 – الأحد – 10-3-2013

أسس مجموعة من أهالي مدينة داريا اللاجئين في الأردن رابطة أطلقوا عليها اسم «رابطة أهالي داريا في الأردن» لمتابعة شؤون أهالي المدينة الذين لجؤوا إلى الأردن وتلبية متطلباتهم.
وقد نظم مجموعة من الشباب القائمين على الرابطة أنفسهم ضمن مجموعات وتوزعوا على مناطق إقامة العائلات الدارانية في خطوة أولية لإحصاء جميع أهالي داريا وتوثيق اسمائهم ضمن جداول وقوائم خاصة.
وللتعريف بالرابطة أجرت عنب بلدي لقاءًا مع أحد أعضاء الرابطة في عمان وكان معه الحوار التالي:
• ماذا تعني رابطة أهالي داريا في الأردن؟ كيف تشكلت ومن هم العاملون فيها؟
جاء اسم تجمعنا هذا (رابطة أهالي داريا في الأردن) ليعبر حقيقةً عن الهدف الأساسي الذي نشأ لأجله، فالهدف الأول منه هو تعزيز مبدأ الترابط والتواصل بين أهالي داريا المهجرين في الأردن حيث قامت الرابطة كردة فعل من شباب داريا على الواقع المأساوي والتشتت الذي يعانون منه في غربتهم. فتشكلت هيكلة الرابطة ضمن عملية ديمقراطية حرة وذلك سعيًا منا لنعتاد على هذا الجو من العملية الديمقراطية التي طالما حلمنا بها.. وهي منفتحة على جميع أهالي داريا في الأردن الراغبين في المشاركة في هذا العمل …
أما بالنسبة للعاملين في الرابطة فهم مجموعة من المتطوعين من أهالي داريا الذين نذروا أنفسهم لمساعدة أهلهم اللاجئين والعمل على رسم البسمة على وجوههم..
• ما هي أهداف الرابطة؟
الهدف الأساسي من تأسيس تجمعنا هذا هو العمل على خلق جو من التواصل والترابط والألفة بين أهالي داريا في الأردن بعد الصدمة التي تعرضوا لها نتيجة بعدهم عن وطنهم، ويندرج ضمن هذا الهدف (الاجتماعي) زيارات دورية للأسر تساهم في لم الشمل والتخفيف من عبء الغربة، كما نهدف أيضًا إلى دراسة مشاريع تساهم في خلق فرص عمل للشباب وإقامة مشاريع خيرية يعود ريعها للأسر الفقيرة لننتقل بعدها لأهداف أخرى تشمل جوانب عدة:
الإغاثي: تقديم المساعدات والحاجات الأساسية للعائلات المحتاجة وتشمل المساعدات (مادي – عيني –سلل غذائية – أثاث منزل).
الطبي: وتكمن أهمية هذا الهدف كونه يهتم بشكل أساسي بالجرحى من أهالي داريا الذين اضطروا للجوء إلى الأردن نتيجة إصاباتهم البليغة والتي عجز أطباء الداخل عن التعامل معها بسبب ضعف الإمكانيات المتاحة لديهم..كما يشمل هذا الجانب من عملنا مساعدة الأهالي وتوعيتهم صحيًا والسعي إلى تأمين الأدوية اللازمة للمصابين بأمراض مزمنة.
القانوني: حيث تتم متابعة شؤون أهالي داريا القانونية والعمل على إرشادهم وتوجيههم في حال واجهتهم أي مشكلة ليتم مساعدتهم في حلها عبر الطرق القانونية..
الثقافي: نسعى من خلال الرابطة لرفع السوية الفكرية والثقافية لأهلنا في الأردن من خلال القيام بنشاطات تثقيفية تساهم في دعم الجانب المعرفي والفكري والقيام بدورات تدريبية في مختلف المجالات (اسعافات أولية –حاسوب – محو أمية – لغات – إدارة…..الخ)
كما نهدف من خلال عملنا هذا إلى متابعة الدعم النفسي وخاصة للأطفال – من خلال تدريب عدد من المتطوعين للاهتمام في هذا الجانب- بعد المعاناة التي تعرضوا لها والتهجير القسري الذي انعكس سلبًا على نفسياتهم…
• هل حققت الرابطة أي هدف من أهدافها حتى الآن؟
حتى الآن وبالرغم من أننا لا زلنا في المراحل الأولى من عملنا إلا أننا حاولنا ضمن إمكاناتنا الحالية المتواضعة أن نقوم ببعض الأمور على المستوى الإغاثي حيث قام الفريق الإغاثي بتقديم بعض الدعم للأسر المحتاجة، كما قام الفريق الطبي بزيارات للجرحى وتقديم بعض الدعم والرعاية لهم كما تم الاعلان عن دورة للإسعافات الأولية كمقدمة لعدد من الدورات التأهيلية التي تنوي الرابطة القيام بها لاحقًا…
• لماذا ينحصر عملكم ضمن إطار أهالي داريا فقط؟
لأن العمل على نطاق أوسع في ظل إمكانيات ضئيلة يحد بشكل أو بآخر من جدوى العمل ولا يحقق النتائج المرجوة…
• ما هي الصعوبات التي واجهتكم؟ هل هنالك جهات داعمة تمول عملكم؟
الصعوبات لا تعدو كونها عراقيل بسيطة تواجه أي عمل نشأ حديثًا، وهذا يرجع إلى بعدنا عن أي عمل تنظيمي جماعي في المرحلة السابقة…
بالنسبة للدعم فهو يعتمد بشكل أساسي على المنظمات الخيرية التي تهتم بشؤون اللاجئين السوريين في الأردن …
• ما هي رؤيتكم المستقبلية للرابطة؟
نسعى من خلال عملنا هذا على ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والجماعي المنظم بين أبناء سوريا المستقبل، وترسيخ مبدأ الحرية والديمقراطية التي غُيبنا عنها أمدًا بعيدًا لنكون لبنة في بناء سوريا المستقبل.
يمكنكم مراسلة الرابطة على بريدها الالكتروني:
[email protected]

تابعنا على تويتر


Top