واشنطن تحذر من “تهديدات جدية” في اسطنبول وأنطاليا

7888541.jpg

تفجير منطقة السلطان أحمد في اسطنبول - كانون الثاني 2016

حذرت السفارة الأميركية في تركيا، اليوم السبت 9 نيسان، رعاياها الموجودين على الأراضي التركية، مما وصفتها بـ “التهديدات الجدية” ضد السياح في مدينتي اسطنبول وأنطاليا.

ونشرت السفارة بيانًا على موقعها الإلكتروني اليوم قالت فيه “تعلم سفارة الولايات المتحدة الرعايا الأمريكيين أن هناك تهديدات جدية بحصول اعتداءات ضد المناطق السياحية، خصوصًا الساحات العامة والشواطىء في اسطنبول وأنطاليا”.

وكانت الشرطة التركية اعتقلت ثلاثة أشخاص بعد الاشتباه بتخطيطهم لاستهداف البعثات الدبلوماسية الألمانية في تركيا، آذار الماضي، كما أغلقت القنصلية الهولندية في اسطنبول أبوابها في اليوم ذاته”بشكل مؤقت واحترازي بسبب تهديدات إرهابية”.

وقتل عشرة سياح ألمان إثر هجوم “انتحاري” في منطقة السلطان أحمد السياحية، كانون الثاني الماضي.

كما تعرضت عدة مدن تركية لهجمات وصفت بـ “الإرهابية”، آخرها تفجير انتحاري نفسه، في 19 آذار الماضي، في شارع الاستقلال في منطقة تقسيم، ما أسفر عن مقتل خمسة سياح أجانب بينهم ثلاثة إسرائيليين، وجرح عشرات آخرين، وأكدت السلطات أن منفذ الهجوم تركي ومرتبط بتنظيم “الدولة”.

وتبحث الشرطة التركية عن ثلاثة أتراك مشبته بهم، بأنهم تلقوا أوامر من تنظيم “الدولة”، بتنفيذ اعتداءات في المدن التركية، وعلى رأسها اسطنبول، كما ألقت القبض على بعض المشتبه بهم على خلفية تفجير تقسيم الأخير.

تابعنا على تويتر


Top