مشروع زراعي للاستفادة من “خيرات” ريف الحسكة

987657896543.jpg

عنب بلدي – الحسكة

تعمل الإدراة الذاتية  في ريف الحسكة، منذ مطلع الأسبوع الجاري، على مشروع  تنموي لزراعة الخضراوات بكافة أنواعها في منطقة القحطانية، لرفد المنطقة بالاحتياجات الأساسية بعد إغلاق المعبر الحدودي بين سوريا وإقليم كردستان العراق قبل أشهر.

وأفاد المشرف على المشروع، غالب سيمو، أنه يقوم على الاستفادة من مياه نهر “ودادية” في القحطانية، لزراعة قطعة أرض كان النظام استولى عليها عندما كان يسيطر على المنطقة.

وعملت الجرافات والآليات على تسوية الأرض، للاستفادة منها في زراعة الخضار والأشجار كالزيتون، وفق سيمو، الذي أوضح أن هناك دراسة لتوسعته ليشمل بقية المناطق التي تخضع لسيطرة الإدارة الذاتية، “على اعتبار أن المنطقة لا تملك أي منفذ حاليًا لدخول أي مواد”.

وعزا المسؤول عن المشروع، بدأه في الوقت الحالي “لأن الضرورة تفرض الاعتماد على خيرات المنطقة، لتوفير ما يلزم للأهالي”، متوقعًا أن يستفيدوا من منتجاته اعتبارًا من الموسم المقبل.

وتأتي الخطوة في ظل ارتفاع جنوني لأسعار الخضراوات، أفصح عنه تجار المنطقة لعنب بلدي، بعد إغلاق المعبر الذي يربط المحافظة مع كردستان العراق، منذ ثلاثة أشهر، وأكدوا ارتفاع سعر كيلو البندورة، على سبيل المثال، من 80 إلى 800 ليرة سورية.

تابعنا على تويتر


Top