الأسد يحاول اقتحام دوما من ثلاثة محاور

GRYT554.jpg

مقاتل من جيش الإسلام على جبهات الغوطة الشرقية، أرشيفية.

شنت قوات الأسد هجومًا مباغتًا على مدينة دوما في ريف دمشق من ثلاثة محاور، بغية السيطرة عليها، وقوبل ذلك بتصدٍّ لعناصر جيش الإسلام على أطرافها.

وذكر جيش الإسلام عبر موقعه الإلكتروني، أن الهجوم بدأ منتصف ليلة أمس، السبت 9 نيسان، وتركزت قوته من محور الطريق الدولي دمشق- حمص.

الهجوم على دوما، عاصمة الغوطة الشرقية، تزامن مع محاولة اقتحام منطقة المرج من محور قرية بالا، وفشلت قوات الأسد في إحراز أي تقدم على هذا المحور.

وأوضح جيش الإسلام أن قواته استطاعت فجر اليوم تدمير دبابة T72 وعربة “BMP” للقوات المهاجمة على محاور دوما، مؤكدًا أن خسائر قوات الأسد بالعشرات.

وأفاد مراسل عنب بلدي في دوما أن قذيفتين استهدفتها المدينة صباح اليوم، دون أضرار بشرية.

وشهدت مدينة دوما هدوءًا نسبيًا تخلله قصف مدفعي متقطع منذ سريان اتفاق “وقف الأعمال العدائية” أواخر شباط الماضي، في ظل تحذير المعارضة من انهيار محتمل للاتفاق يعيد المناطق الهادئة ساحات حرب كما كانت سابقًا.

تابعنا على تويتر


Top