“على ضوء البيل”.. عمليات جراحية “حسّاسة” في سوريا

Enabbaladi12r541243.jpg

طفلة تخضع للعلاج في مشفى ميداني بالغوطة الشرقية تشرين الأول 2015 (عنب بلدي)

ينقطع التيار الكهربائي خلال إجراء عمليات جراحية حساسة أو خطرة، في المشافي الميدانية داخل سوريا، ما يضطر الفريق الطبي لإكمال الجراحة على ضوء البيل.

وزادت هذه الحالات في الآونة الأخيرة بسبب كثرة أعطال المولدات الكهربائية القديمة، وصعوبة عمليات الصيانة لقلة الفنيين المتبقين في سوريا، بحسب عميد كلية الطب في إدلب، جواد أبو حطب.

وقال أبو حطب لعنب بلدي  “في لحظات حرجة، والجراح يخيط شريان أو يضع صفيحة عظم، أو يخيط أمعاءً، كثيرًا ما ينقطع التيار الكهربائي، ما يضطرنا لإكمال العملية على ضوء البيل”.

وأكد الطبيب أن غالبية الأطباء في المشافي الميدانية تعرضوا لمثل هذه المواقف، مشيرًا إلى أن “أجهزة التعقيم في المشافي باتت قديمة وصارت طرق تعقيمها محدودة، نحن نضطر غالبًا لتقسيم المعدات على الجرحى لا سيما عند كثافة القصف، أو توزيع علب المعدات الطبية المعدّة لشخص واحد على أكثر من مريض”.

ويعاني القطاع الطبي في المناطق المحررة من نقص في الموارد والتجهيزات، وسط محاولات الكثيرة للوصول إلى مأسسة هذا القطاع، بجهود أطباء ميدانيين ومنظمات داعمة بالتعاون مع الحكومة السورية المؤقتة.

تسجيل نشره الدكتور جواد أبو حطب أثناء عملية جراحية:

 

تابعنا على تويتر


Top