الزعبي: مستقبل الأسد ليس محل تفاوض

aobi.jpg

قال وزير الإعلام في حكومة النظام السوري، عمران الزعبي، إن “مستقبل الأسد ليس محل تفاوض لا في جنيف ولا في أي مكان آخر”.

وأضاف الزعبي في مقابلة مع وكالة تاس الروسية، أمس الجمعة 15 نيسان، من دمشق، أن “مصير الأسد يجب أن يقرره الشعب السوري في إطار عملية ديمقراطية، وإنه لن يناقشه مع أي طرف آخر أبدًا”.

وتأتي تصريحات الزعبي بعد انطلاق جولة جديدة من محادثات السلام بين المعارضة والنظام في جنيف برعاية الأمم المتحدة، وسط توقعات بأن يطرح بند “الانتقال السياسي” على طاولة المفاوضات، وهو ما تتحاشاه حكومة النظام وترغب في تأجيله عبر طرح أجندات مختلفة تتعلق بمكافحة الإرهاب وغيرها.

وقال قادة من جماعات المعارضة، لوكالة أنباء رويترز، إنهم ما زالوا يدعمون المحادثات لكنهم اتهموا النظام بمحاولة تقويض اتفاق وقف إطلاق النار، وحثوا القوى الدولية على تحديد ما إذا كانت الهدنة ما زالت قابلة للاستمرار.

دبلوماسي غربي رفيع قريب من المحادثات، قال إن “من الواضح أن الحكومة السورية لا تعتزم التفاوض بحسن نية”، مشيرًا إلى أن “النظام يفعل كل ما بوسعه لوأد المفاوضات”.

ويرفض النظام السوري فكرة هيئة الحكم الانتقالية ويرى أنه بدلًا منها توسيع الحكومة لتشمل بشخصيات مستقلة وشخصيات من المعارضة.

تابعنا على تويتر


Top