السعودية تموّل برنامج “لأتعلم” بـ 17 مليون دولار

21.jpg

يعد برنامج “لأتعلم” المخصص لدعم التعليم للعام الدراسي 2014-2015، والذي تنفذه وحدة تنسيق الدعم التابعة للائتلاف السوري، من أكبر البرامج الداعمة لقطاع التعليم في المناطق المحررة، إذ وفر البرنامج المواد اللازمة لاستمرار العملية التعليمية، ومنها الألبسة الشتوية للطلاب، والقرطاسية، والحقائب، وغيرها بالإضافة لحملة خاصة بدعم المدرسين، وذلك بالتعاون مع وزارة التربية في الحكومة السورية المؤقتة ومديريات التربية التابعة لها.

وتبلغ قيمة المواد المقدمة من خلال برنامج “لأتعلم” حوالي 17 مليون دولار أمريكي، مُوِّلَ بالكامل من قبل المملكة العربية السعودية.

وعملت مديريات التربية في المحافظات على توزيع المواد للطلاب في المدراس، حيث بلغ عدد المدارس التي استفادت من برنامج “لأتعلم” 762 مدرسة، موزعة على أربع محافظات هي حلب (299 مدرسة) وحماة (191 مدرسة)، وإدلب (229 مدرسة)، وأخيرًا اللاذقية (43 مدرسة).

واستفاد من البرنامج أكثر من 237 ألف طالب، وحوالي ثمانية آلاف مدرس، إذ وزّعت 237212 حقيبة مدرسية، ومساعدات بلغت قيمتها 456873 دولارًا أمريكيًا، تضمّنت سللًا غذائية متكاملة وأخرى صحية للمدرسات.

تابع قراءة الملف الموسع: سوريا المحررة.. مقاعد مهجورة ومدارس في الأقبية والكهوف.

إدلب وحلب.. النصيب الأكبر من المدارس المدمرة.

النظام يشتري الأسلحة برواتب المعلمين في حلب.

الإدارة الذاتية و”تكريد” التعليم.

إدارة وتشغيل أول جامعة في حلب بعد الثورة.

بعد حلب.. تأسيس جامعة في إدلب.

السعودية تموّل برنامج “لأتعلم” بـ 17 مليون دولار.

بسبب الدمار.. تحويل البيوت في حمص إلى مدارس.

ثلاث مرجعيات تتحكم بالعملية التعليمية في إدلب.

النظام والمعارضة يتقاسمان المدارس والطلاب في حماة.

غوطتا دمشق.. القصف والجوع يُفقدان التلاميذ تركيزهم.

نقص “شديد” في توفر الكتاب المدرسي في درعا ووزارة التربية المؤقتة تنفي.

توزيع عشرة ملايين كتاب مدرسي في المناطق المحررة.

خبيرة تربوية تتنبأ بمستقبل “أسود” للتعليم في المناطق المحررة.

لقراءة الملف كاملًا: سوريا المحررة.. مقاعد مهجورة ومدارس في الأقبية والكهوف.

 

تابعنا على تويتر


Top