موسكو تعلن مقتل 135 “متطرف روسي” في سوريا

fg46.jpg

قال رئيس لجنة التحقيق الروسية، ألكسندر باستريكين، إن “135 متطرفًا روسيًا قتلوا في سوريا خلال 2015”.

ونقلت وكالة نوفوستي الروسية، اليوم الاثنين 18 نيسان، عن باستريكين قوله إن “حوالي ألف متطرف روسي توجهوا إلى سوريا ليقاتلوا إلى جانب الجماعات المتطرفة”، وقتل منهم 135 شخصًا خلال اشتباكهم مع القوات الروسية.

ويصل المواطنون الروس إلى سوريا، بحسب باستريكين، عن طريق تركيا ومصر بحجة الاستجمام، أو من أجل الدراسة اللاهوتية أو التجارة، متهمًا أمريكا بـ “زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط عن طريق دعم المتطرفين والتيارات الإسلامية”.

ودعا باستريكين إلى محاسبة رواد مواقع “التنظيمات الإرهابية” وملاحقتهم جنائيًا، كما اقترح فرض قيود على دخول مواقع إلكترونية متطرفة في الأماكن العامة.

وكان مدير مركز مكافحة الإرهاب في رابطة الدول المستقلة، ألكسندر نوفيكوف، قال في حزيران العام الماضي، إن نحو ألفي مواطن روسي يقاتلون في صفوف تنظيم “الدولة” في سوريا والعراق.

وتساند روسيا نظام الأسد سياسيًا وعسكريًا، وتدخلت قواتها في الحرب السورية في 30 أيلول العام الماضي، واتخذت من قاعدة حميميم الجوية مركزًا لقواتها، قبل أن يأمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انسحاب القوات في 14 آذار، بعدما “اتمت مهمتها”، بحسب تعبيره.

لكن تقارير أمريكية تؤكد استمرار المقاتلات الروسية بالطلعات الجوية، واستهداف مناطق تنظيم “الدولة” والمعارضة السورية، بينما تتهم منظمات حقوقية موسكو بقصف المدنيين والتركيز على معاقل الجيش الحر.

تابعنا على تويتر


Top