المجلس المحلي يوجه بيانًا لأهالي داريا

-المحلي.jpg

جريدة عنب بلدي – العدد 57 – الأحد – 24-3-2013

بعد الحملة العسكرية التي تعرضت لها مدينة داريا من قبل قوات النظام منذ تاريخ 8 تشرين الثاني 2012 وحتى تاريخه،  اضطر أهالي المدينة إلى النزوح خارج المدينة في أوقات مختلفة، وليمضي بعد ذلك على غيابهم عن بلدتهم أكثر من أربع أشهر في ظل ظروف نزوح قاسية …

وبصفته الجهة المسؤولة في داريا أصدر المجلس المحلي لمدينة داريا بيانًا موجهًا لأهالي المدينة جاء فيه ما يلي:

–        بيان موجه لأهالي داريا الكرام

أهالي مدينتنا المهجرين في كافة المدن السورية، إن المجلس المحلي لمدينة داريا بالتعاون مع مدينة المعضمية وبعض الكتائب الأخرى من كفرسوسة والمزة يخوض منذ أكثر من أربعة أشهر حربًا ضروسًا مع قوات الأسد. هذه الحرب التي حشد لها النظام كل ما يتخيله عقل لكسر إرادة الجيش الحر العامل في المدينة، ولكن تكسرت كل محاولاته أمام صمود شبابنا وباءت بالفشل وإلى الآن لم يستطع النظام أن يعلن داريا مدينة مسيطر عليها، إلا أن تضحيات هذه المدينة لم تذهب سدى فقد أتاحت المجال لغيرها من المناطق المحيطة بدمشق للتحرك وحصار معاقل النظام في قلب العاصمة.

وإننا نحيطكم علمًا أننا نشعر بمعاناتكم ونحاول تخفيفها بكل ما يمكن من خلال دعمكم بما نستطيع من أموال وموارد إغاثية، ولكن أنتم تعلمون أن هذه الحرب تكلفنا أكثر مما يصل إلينا من موارد ولا يمكن لنا أن نسمح للنظام بالسيطرة على داريا فسيطرته عليها تعني تأخير سقوطه لسنوات، وقتلنا بطريقة بطيئة كما يحب، وإن كل الشعب السوري يعلم أن داريا هي إحدى البوابات الرئيسة التي سيدخل منها الثوار إلى دمشق ويعلنون ساعة التحرير.

قدر أهالي داريا أن يؤتيهم الله أجرهم مرتين، مرة عندما رضوا بمعاناتهم في سبيل تحرير سوريا متحملين كل مصاعب وآلام النزوح والفقر والتشرد، ومرة عندما يكرمهم الله بالعودة إلى مدينتهم رافعين رؤوسهم بعد سقوط النظام.

أهلنا الكرام أعانكم الله وخفف عنكم مصابكم وجمعنا قريباً في أرض داريا الطاهرة سالمين غانمين منصورين.

 المكتب التنفيذي

23-3-2013

المجلس المحلي يوجه بيانًا لأهالي داريا - عنب بلدي

تابعنا على تويتر


Top