دي ميستورا: سنعين منسقًا للتعامل مع قضايا المعتقلين في سوريا

fgr454342.jpg

أعلن المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، أن الأمم المتحدة ستعين خلال الأيام المقبلة منسقًا للتعامل مع قضايا “المحتجزين” في سوريا، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقده قبل قليل في جنيف.

واعتبر دي ميستورا أن هناك تقدمًا متواضعًا “لكنه حقيقي” في الوضع الإنساني في سوريا، مشيرًا إلى أن الأمم المتحدة وصلت إلى 12 منطقة من أصل 18 منطقة محاصرة، وأن الجهود مستمرة لإيصال المساعدات جوًا إلى ستة آلاف محاصر في دير الزور.

وأكد المبعوث الأممي أن الأمم المتحدة نجحت في إخلاء 515 حالة صحية من أربع مناطق محاصرة، لافتًا إلى أن وزارة الصحة التابعة لحكومة الأسد منعت دخول بعض المواد الطبية الأساسية، واصفًا الأمر بـ “غير مقبول”.

وأوضح دي ميستورا أن الأمم المتحدة “تصدّت للمشكلات التي تطرحها المعارضة المسلحة، خصوصًا بشأن وصول الهلال الأحمر السوري إلى جنوب حلب واعزاز”.

وتنوي الأمم المتحدة، وفقًا لمبعوثها، تلقيح 800 ألف مدني وطفل في مختلف المناطق السورية، مشيرًا في الوقت ذاته نية المنظمات الدولية زيادة مساعداتها لسوريا.

وكانت المعارضة السورية أعلنت قبل يومين تعليق مشاركتها في مفاوضات جنيف، لأسباب منها عدم تحقيق تقدم ملموس على الصعيد الإنساني في سوريا، وعدم تحقيق أي تقدم في ملف المعتقلين.

واتهمت أطراف معارضة المبعوث الدولي بـ “التواطؤ” لصالح نظام الأسد على حساب المعارضة، وتمييعه مفاوضات جنيف وفق أجندات مفروضة من قبل روسيا، الحليف الأكبر للأسد.

تابعنا على تويتر


Top