وزير الأمن الإيراني: الأسد رفض نقل عائلته إلى طهران

dg456.jpg

وزير الأمن الإيراني، محمود علوي

قال وزير الأمن الإيراني، محمود علوي، إن رئيس النظام السوري، بشار الأسد، رفض عرض قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، بنقل عائلته إلى طهران، ليتمكن من قيادة المعاركة.

علوي أوضح، بحسب وكالة تسنيم، اليوم السبت 23 نيسان، أن الأسد رد على سلماني بالقول إن “عائلته كبقية العائلات السورية، وستبقى في دمشق”.

وأكد أن الأسد قال لسلماني أن “المؤامرة ضد سوريا لم تبدأ في 2011، وإنما منذ وقوف دمشق إلى جانب حزب الله اللبناني في حربه مع إسرائيل في تموز 2006”.

وأشار علوي إلى أنه “لو لم تواجه إيران تنظيم الدولة في سوريا والعراق، فإنها كانت ستواجههم في قلب طهران، خاصة بعد محاولات عدة للتنظيم لإرسال فرق الإرهاب إلى إیران”.

من جهته لفت مستشار قائد الثورة للشؤون الدولية ورئيس مركز الدراسات الاستراتيجية، علي أكبر ولايتي، إلى أن “إيران متواجدة في سوريا بدعوة من حكومتها الشرعية والقانونية وليس بواسطة الاستئذان من بلد آخر”، مجددًا قوله إن “طهران لا تقبل بأي مشروع لا يتوافق مع مصالح الشعب السوري”.

ولم يتبنَ تنظيم “الدولة” أي عمليات في إيران، الداعمة الرئيسي لنظام الأسد إلى جانب موسكو، بل استهدف دولًا داعمةً للمعارضة السورية سياسيًا وعسكريًا، كفرنسا وتركيا والسعودية.

تابعنا على تويتر


Top