رياضي سوري بترت قدمه يحمل الشعلة الأولومبية في اليونان

333366.jpg

السباح السوري إبراهيم الحسين.

سيحمل الرياضي السوري، ابراهيم الحسين، الشعلة الأولومبية يوم الثلاثاء المقبل في أثينا، ضمن فعاليات دورة الألعاب الأولمبية الحادية والثلاثين التي ستقام في البرازيل آب القادم.

واختير الحسين (27 عامًا)، المنحدر من مدينة دير الزور والمقيم في أثينا حاليًا، من قبل رئيس اللجنة الأولومبية الدولية، الألماني، توماس باخ.

وجاء الاختيار بحسب اللجنة، بعد زيارة باخ لمخيم “إيليوناس” في اليونان، الذي يقطنه 1500 لاجئ، كانون الثاني الماضي، و”لإظهار التضامن مع لاجئي العالم، كجزء من تتابع حمل الشعلة من اليونان إلى أولومبياد 2016 في مدينة ريودي جانيرو بالبرازيل 5 آب المقبل”.

اللاعب السوري، مهندس كهرباء، وحاصل على عدة ألقاب في السباحة والجودو، إلا أن انفجار قنبلة أدى إلى بتر ساقه اليمنى ما دفعه للخروج إلى تركيا، ومنها وصل الى جزيرة ساموس اليونانية عبر مركب مطاطي.

وفي اليونان لم يفقد الحسين أمله، فبدء بالعمل في أحد مقاهي مدينة أثينا بعد تركيب ساق صناعية، واستأجر شقة صغيرة هناك، وقد عاد إلى ممارسة رياضتي كرة السلة عبر كرسي متحرك، وتمكن من سباحة 50 متر خلال 28 ثانية، حسبما نقلت وكالة وكالة فرانس برس.

الشعلة، ستحمل في أثينا على مدار ستة أيام، وسيتناوب في فعاليات حملها عشرة رياضيين لاجئين، وسُيمر بها من أحد مخيمات اللاجئين في العاصمة أثينا، وستسلم في 27 من نيسان الجاري إلى المسؤولين في البرازيل.

واعتبر الحسين أن حمل الشعلة “شرف” كبير له، وهو ليس الوحيد الذي وصل اليونان، فقد سبقته الأختان سارة ويسرى مارديني، اللتان سبحتا مدة 3 ساعات في البحر العام الماضي، ووصلتا إلى شواطئ جزيرة ليسبوس اليونانية ثم إلى ألمانيا، ومن المتوقع أن تشاركا في الأولمبياد المقبل.

ويرمز حمل الشعلة الأولومبية وانطلاقها من اليونان إلى انتقال قيم وأفكار الأولومبياد من اليونانيين القدماء إلى العالم، وتعتبر من المراسم الرئيسية للألعاب الأولومبية، وتنطلق الشعلة في اليونان ثم يتناوب على نقلها عادة شخصيات ورياضيون مشهورون.

تابعنا على تويتر


Top