اتفاق على التهدئة في القامشلي وفق ثماني نقاط

qamshlo2016q211.jpg

إزالة صورة بشار الأسد من مبنى التامينات الاجتماعية في مدينة القامشلي، الأربعاء 20 نيسان.

عقد رئيس الهيئة الداخلية في “مقاطعة الجزيرة” التابعة للإدارة الذاتية، كنعان بركات، مؤتمرًا صحفيًا صباح اليوم، الأحد 24 نيسان، أعلن من خلاله اتفاقًا بين الإدارة والنظام السوري على التهدئة في مدينة القامشلي، وفق ثماني نقاط.

ووفقًا لوسائل إعلام كردية محلية، فإن نقاط الاتفاق تمحورت فيما يلي: وقف إطلاق النار بين الطرفين، وإعادة النظر في تشكيلة “الدفاع الوطني” في المدينة تمهيدًا لحلها.

كذلك أكدت نقاط الاتفاق على عدم قطع رواتب الموظفين أو تهديدهم أو سوقهم إلى ما يسمى “فصائل الحماية الذاتية” من قبل النظام، إلى جانب إطلاق سراح جميع المعتقلين والأسرى بين الطرفين.

أيضًا يتم تعويض أضرار المدنيين المادية والمعنوية، والتأكيد على عدم التدخل في شؤون الشعب والمجتمع من قبل النظام.

يتزامن ذلك مع رفع حالة الطوارئ في المدينة من قبل الطرفين، وعودة الحياة طبيعية كما كانت، مع احتفاظ كل طرف بمواقع سيطرته.

وكان مراسل عنب بلدي في المدينة، أشار مساء أمس، إلى أن نحو ستة باصات نقلت النساء والأطفال من المربع الأمني باتجاه مطار القامشلي الدولي، الذي يسيطر عليه النظام.

وعزا المراسل نقل العوائل من المربع، إلى تغيير ربما يخطط له على الأرض، وخاصة عقب مواجهات استمرت لثلاثة أيام مع الوحدات الكردية وقوات “الأسايش” انتهت بقتلى وجرحى من الطرفين، إضافة إلى ضحايا مدنيين.

اقرأ أيضًا: مواجهات القامشلي غيّرت خارطة السيطرة.. ما سيناريوهات استمرارها؟

تابعنا على تويتر


Top