“الدفاع الوطني” يشن أكبر حملة اعتقالات في عين منين

frtyt6refd6.jpg

شنت ميليشيا “الدفاع الوطني”، الرديفة لقوات الأسد، حملة مداهمات واعتقالات اعتبرت الأكبر من نوعها في بلدة عين منين، الواقعة في منطقة القلمون الغربي بريف دمشق.

وذكر شاهد عيان من داخل البلدة (رفض كشف اسمه) أن حملة المداهمات بدأت صباح أمس، الاثنين 25 نيسان، واستمرت اليوم، وأسفرت عن اعتقال عددٍ كبير من الشباب، بحجة التخلف عن الخدمة الإلزامية.

وأوضح المصدر لعنب بلدي أن الحملة تعتبر الأكبر على الإطلاق منذ مطلع الاحتجاجات ضد النطام السوري، وخلّفت حالة من الذعر بين الأهالي، رغم الهدوء النسبي الذي تشهده البلدة.

وتحدثت عنب بلدي إلى صحفي من عين منين، (رفض كشف اسمه أيضًا)، أن ميليشيا “الدفاع الوطني”، بقيادة ثائر حداقي، هي من شنت حملة المداهمات والاعتقالات، وتتكون المليشيا من عناصر محليين من منطقة القلمون الغربي، ولا سيما بلدة صيدنايا المجاورة.

وأشار الصحفي إلى أن عين منين تعتبر منطقة “منزوعة السلاح”، بحيث حيّدت عن الاشتباكات بين الجيش الحر وقوات الأسد، وخلفت مداهمات أمس اعتقال عشرات الشباب دون إحصائية واضحة.

وتقع عين منين في ريف دمشق الشمالي الغربي، وتتوسط الطريق الواصل بين مدينة التل وبلدة صيدنايا، على مقربة من سجن صيدنايا العسكري ذائع الصيت.

تابعنا على تويتر


Top