“جيش المجاهدين” يعترف بخسائر بشرية في صفوفه بحلب

fghgt56543.jpg

تلقّى جيش المجاهدين، وهو أحد الفصائل المنضوية في الجيش الحر، ضربة موجعة بخسارة ما يقارب 20 مقاتلًا في صفوفه، خلال محاولتهم اقتحام مناطق تابعة للنظام السوري في مدينة حلب.

بيان جيش المجاهدين، الأربعاء 27 نيسان.

بيان جيش المجاهدين، الأربعاء 27 نيسان.

العملية التي حصلت يوم الأحد الماضي، 24 نيسان، لم يكتب لها النجاح، ووفقًا لمعلومات عنب بلدي فإن عشرات المقاتلين من جيش المجاهدين حاولوا اقتحام حواجز قوات الأسد في منطقة حلب الجديدة، على المحور الغربي للمدينة.

الاقتحام نفذ عبر أقنية الصرف الصحي، من خلال تسلل مجموعة من المقاتلين، قتلوا جميعًا بعد اكتشاف قوات الأسد للعملية، وتباينت المعلومات حول طريقة قتلهم وعددهم، لكن أقوى الحجج تؤكد إلقاء قوات النظام غازًا سامًا أدى إلى مقتل المجموعة بكاملها.

ونشر جيش المجاهدين اليوم بيانًا نعى فيه 21 مقاتلًا بالأسماء، وذكر أنهم قتلوا في معركة تحرير “أبواب حلب الغربية”، دون تبيان معلومات إضافية حول ملابسات مقتلهم.

ويخضع القسم الغربي لمدينة حلب لسيطرة النظام بشكل كامل، في حين تقع معظم الأحياء الشرقية بيد فصائل المعارضة، ولم تخضع خارطة السيطرة في المدينة لتبدلات تذكر منذ دخول الجيش الحر إليها عام 2013.

تابعنا على تويتر


Top