حجاب يدعو “أصدقاء سوريا” لاحتواء تصعيد الأسد وحلفائه

SDFTYYTRTE.jpg

دعا المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات، رياض حجاب، دول “مجموعة أصدقاء سوريا” إلى عقد اجتماع استثنائي في العاصمة الفرنسية باريس، لاحتواء التصعيد العسكري لقوات الأسد وحلفائه.

وفي بيان صدر اليوم، الأربعاء 27 نيسان، ذكرت الهيئة العليا أنه “على ضوء المجازر المروعة، والتصعيد العسكري للنظام وحلفائه، يدعو حجاب، إلى عقد اجتماع استثنائي في باريس، لمجموعة أصدقاء سوريا، بهدف احتواء الأزمة، ووقف العدوان عن الشعب السوري”.

وطالب حجاب، وفقًا للبيان، بضرورة ضغط المجموعة على النظام وحلفائه، للالتزام بالقرارات الأممية، ووقف “الانتهاكات الجسيمة” بحق الشعب السوري.

وجدد حجاب دعوته للعمل على وقف معاناة الشعب السوري، عبر “فك الحصار عن المدن والمناطق المحاصرة، وتمكين الوكالات الإنسانية من توصيل المساعدات، والإفراج عن جميع المعتقلين، ووقف عمليات القصف الجوي والمدفعي، وعمليات التهجير القسري، وفق المواد 12 و13 و14 من قرار مجلس الأمن 2254، الصادر في 2015”.

وأشار البيان إلى أن حجاب أجرى خلال اليومين الماضيين اتصالات مع وزراء خارجية السعودية وتركيا وقطر وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والنرويج، بخصوص هذا الموضوع.

وذكر أن المنسق العام نبّه وزراء الخارجية إلى خطورة الأوضاع الإنسانية في العديد من المحافظات السورية، ولا سيما محافظة حلب التي نفذ فيها النظام وحلفاؤه عددًا من المجازر خلال الأيام الماضية، مؤكدًا أن “خروقات النظام وحلفائه للهدنة، تؤكد سعيهم لإفشال العملية السياسية، والتهرب من استحقاقاتها”.

وعلقت الهيئة العليا للمعارضة السورية مشاركتها في محادثات جنيف، 18 نيسان الجاري، بسبب ما وصفته بـ “عدم وجود تقدم في المسار الإنساني، وتعرض الهدنة لخروقات، وعدم إحراز تقدم في ملف المعتقلين، وعدم الاستجابة لجوهر القرار الدولي، وبيان جنيف بتشكيل هيئة حكم انتقالي”.

ويأتي هذا البيان غداة حشودات عسكرية لقوات الأسد وحلفائه في محيط حلب، بالتزامن مع تصعيد مكثف تتعرض له أحياء المدينة الخاضعة للمعارضة، في ضوء الحديث عن هجوم عسكري واسع بدعم روسي إيراني.

تابعنا على تويتر


Top