“البروفايل الأحمر” يغزو “فيس بوك” لأجل حلب

dfgty565g.jpg

اعتمد ناشطون سوريون صورة حمراء عبر حساباتهم الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، للتعبير عن مشاعر الغضب والحزن، لما آلت إليه أوضاع محافظة حلب خلال الأيام القليلة الماضية، من مجازر أودت بحياة عشرات المدنيين.

الصور الحمراء عبر “بروفايلات” الناشطين، رافقتها وسوم تعبر عن الكارثة التي تعيشها المدينة، وأبرزها “حلب تحترق” و”أنقذوا حلب” إلى جانب وسوم باللغة الانكليزية تصب في ذات السياق.

وشهدت حلب منذ منتصف نيسان الجاري تصعيدًا أنهى فعليًا اتفاق “التهدئة” فيها، فاستهدف الطيران الحربي أحياءها والبلدات المجاورة بعشرات الغارات، وتسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين، إلى جانب استهداف مباشر لمشافٍ ومراكز دفاع مدني فيها.

بالتوازي مع ذلك، يحشّد النظام السوري قواته في الريف الجنوبي والشمالي من المدينة، بدعم جوي ولوجستي روسي، وبري إيراني، بالإضافة إلى وجود الميليشيات الأجنبية والمحلية، الأمر الذي بدا تحضيرًا لهجوم جديد ينهي وجود المعارضة فيها.

ويعتبر محللون هذه المحافظة أكثر مناطق الصراع تعقيدًا في سوريا، إذ تسيطر عليها فعليًا أربع قوىً (النظام، المعارضة، الوحدات الكردية، تنظيم الدولة)، ما جعل منها مسرحًا لعمليات عسكرية كبيرة، كان المدنيون الخاسر الأكبر فيها.

تابعنا على تويتر


Top