أنقرة.. توقيف سوري حاول بيع نسخة توراة مكتوبة على جلد حوت

SDFTYNNB654W.jpg

نسخة توراة عمرها 600 عام، كتبت على جلد حوت (الأناضول).

أوقفت السلطات الأمنية التركية رجلًا سوريًا حاول بيع نسخة قديمة من التوراة، عمرها 600 عام وكتبت على جلد حوت، بحسب وكالة الأناضول.

ونقلت الوكالة عن مصادر أمنية قولها، إن فرقًا من مديرية مكافحة جرائم التهريب، رصدت سوريًا حاول بيع النسخة المذكورة عبر شبكة الإنترنت.

وشهدت وسائل التواصل الاجتماعي رواجًا لبيع الآثار والتحف السورية، وأنشئت صفحات عبر موقع “فيس بوك” خصصت لهذا الغرض، في ظل الفوضى الأمنية التي تشهدها البلاد.

تواصل أحد أفراد الشرطة مع السوري، وأوهمه بنيته شراء النسخة مقابل خمسة ملايين دولار أمريكي، وحصل منه على صور ومقاطع فيديو للنسخة، لتوقفه السلطات مساء أمس، الخميس 28 نيسان، في أحد فنادق منطقة السلطان أحمد وسط مدينة اسطنبول، وفقًا للوكالة.

وعقب فحص نسخة التوراة من قبل خبراء آثار، تبين أنها أصلية، في وقت ذكر فيه السوري لدى التحقيق معه أنها ملك لأسرته، وقام بتهريبها من سوريا إلى تركيا.

أحيل السوري إلى النيابة العامة في اسطنبول، عقب انتهاء الإجراءات الأمنية بحقه، ليحال إلى المحكمة المناوبة، والتي قررت إخلاء سبيله، بشرط وضعه تحت الرقابة القضائية، بحسب الأناضول.

وساعدت الحرب على رواج الحفريات والتنقيب غير الشرعي في معظم المحافظات السورية، في ظل انتشار شبكات دولية لبيعها وتسويقها في تركيا والدول الغربية، وفقًا لتقارير أكدت ذلك.

وتعتبر سوريا من الدول الغنية بالآثار، نظرًا لتاريخها الموغل بالقدم، والحضارات التي مرت عليها عبر آلاف السنين، فلقبت بـ “مهد الأديان والحضارات”.

تابعنا على تويتر


Top