المحلات التجارية في اعزاز تضرب حدادًا على قتلى “عين الدقنة”

Aleppo-Izaz-Enab-Baladi.jpg

أعلن مكتب اعزاز الإعلامي، إضراب كافة المحلات التجارية ليومي الجمعة والسبت، 29 و 30 نيسان، حدادًا على أرواح من قضى من مقاتلي الجيش الحر في الاشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية.

وأوضح الإعلامي محمد العزيزي، في حديث إلى عنب بلدي “أن القرار اتخذه التجار وأصحاب هذه المحلات”، ونفذه 70% من المحلات”.

وشنت قوات المعارضة أمس الخميس، 29 نيسان، هجومًا على بلدة عين الدقنة الواقعة على أطراف مدينة تل رفعت في ريف حلب الشرقي، وفشلت في تحقيق أي تقدم في المنطقة، وسط خسائر كبيرة تلقتها، وسقوط 60 مقاتلًا منها على الأقل وفق مصادر متطابقة.

تقع مدينة اعزاز على الشريط الحدودي مع تركيا في الريف الشمالي لمدينة حلب، وهي من أهم النقاط المتبقية تحت سيطرة فصائل المعارضة هناك، وبينما تحاول قوات “سوريا الديمقراطية” باستمرار السيطرة عليها، وترفض تركيا ذلك معتبرةً أن “الوحدات” فرع سوري لحزب العمال الكردستاني.

واعتبر رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، صالح مسلم، في تصريح سابق له شباط الماضي، أن مدينتي اعزاز وجرابلس التابعتين لمحافظة حلب هما جزء من “كردستان سوريا”.

تابعنا على تويتر


Top