الأمم المتحدة تحذر من تصعيد القتال في سوريا

dg564.jpg

قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، زيد بن رعد الحسين، إن هناك تقارير عن وجود حشود عسكرية استعدادًا لتصعيد القتال في سوريا.

وطالب الحسين، بحسب وكالة رويترز، اليوم الجمعة 29 نيسان، الأطراف السورية بالعودة لمحادثات السلام ووقف الأعمال القتالية، مضيفًا “إذا تم التخلي عنهما الآن فأخشى مجرد التفكير في مدى الرعب الذي سنشهده في سوريا”.

وأوضح الحسين أن هناك تقارير وردت من حلب وحمص ودمشق وريف دمشق وإدلب ودير الزور، عن زيادة عدد الضحايا المدنيين جراء ازدياد العنف في الأيام الأخيرة الماضية.

وشهدت مختلف المناطق السورية في اليومين الأخيرين قصفًا عنيفًا من قبل النظام السوري، “قُتِل سوري كل 25 دقيقة وأصيب آخر كل 13 دقيقة”، بحسب المبعوث الأممي لسوريا ستيفان دي ميستورا.

الحسين أشار إلى أن انهيار محادثات السلام قد يؤدي إلى تصاعد في وتيرة العنف في سوريا، والوصول إلى مستويات جديدة من الرعب، مؤكدًا أن “كل الأطراف المقاتلة في سوريا أبدت استخفافًا شنيعًا بحياة المدنيين”.

وبدأ النظام السوري منذ أسبوع هجومًا وصفه محللون بالأعنف، في حملة سوّق لها إعلامه على أنها “معركة استعادة حلب”، وأدت إلى العديد من المجازر، آخرها مجزرة راح ضحيتها 50 مدنيًا في استهداف الطيران الحربي مشفى القدس للتوليد والأطفال، في حي السكري بحلب بغارتين مساء، الأربعاء 27 نيسان.

تابعنا على تويتر


Top