تستمر الدعاية الروسية بالانحطاط إلى مستويات جديدة لتغطية نظام الأسد

البروباغاندا الروسية تتلاعب بفيديوهات الخراب السوري لإنقاذ الأسد

134e5rsdfxsdfddfsgwsazxc.jpg

الدفاع المدني ينقذ المصابين جراء غارة في حلب (عبد الرحمن إسماعيل - رويترز)

نشره منصور العمري ومايكل فايس في ديلي بيست

سجل الناشط الإعلامي السوري هادي العبد الله فيديو يوم أمس، يُظهر الدمار في حيي بستان القصر والكلاسة، الذين يسيطر عليهما المعارضة في مدينة حلب، وأشار بوضوح تام إلى أنه هجوم جوي.

ونظرًا لأن الطائرة التي قصفت حلب هي إما لنظام الأسد أو سلاح الجو الروسي، والجاني قتل ما لا يقل عن عشرة مدنيين، بينهم طفل صغير مُزق رأسه، وظهرت دماغه. استولت قناة البروباغاندا الروسية “روسيا اليوم” على فيديو العبد الله وقصّت منه الإشارة إلى “الطائرات الحربية” و”الأسد”، ثم اتهمت تنظيم القاعدة بتنفيذ القصف.

لم يسرق موقع “روسيا اليوم” فيديو الناشط الإعلامي دون إذنه وحسب، بل حرر تعليقه الأصلي ليناسب أغراضه الخاصة في محاولة لإلقاء اللوم في اتفاق انتهاك “وقف الأعمال العدائية” الي أبرمته الولايات المتحدة وروسيا على الجهاديين لأنهم ليسوا طرفًا في الاتفاقية.

هذا التضليل هو جزء صغير من الطريقة التي يصور بها وكلاء وسائل الإعلام في موسكو الحرب الأهلية السورية منذ خمس سنوات، وخصوصًا منذ تدخل روسيا في النزاع في أيلول الماضي نيابة عن الأسد. ومع ذلك، يأتي هذا التشويه المعيب للأدلة في خضم الكارثة الإنسانية المتفاقمة في مدينة الصناعة في سوريا. إذ قتلت الضربات الجوية للنظام والقصف المدفعي للمعارضة 200 شخص الأسبوع الماضي وحده، مما يدل على انهيار الهدنة الدولية، ووفقًا للمرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن أكثر من 60% من القتلى من صفوف المعارضة.

دمر الطيران مستشفى القدس في مدينة حلب في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة ما أسفر عن مقتل أكثر من 50 شخصًا، بما في ذلك المرضى والطاقم الطبي. كان من بين هؤلاء طبيب الأطفال القدير محمد وسيم معاذ، الذي وصفه أحد زملائه على الفيسبوك “أروع طبيب في المستشفى”.

يدعم مستشفى القدس منظمة أطباء بلا حدود واللجنة الدولية للصليب الاحمر، وألقت ألمانيا اللوم على نظام الأسد لـ “انتهاكه الصارخ للقانون الإنساني الدولي.” (مرفق طبي آخر، في حي المرجة بحلب، قُصِف في غارة جوية أخرى اليوم، ما أسفر عن مقتل شخص وطفل).

وفيما يلي ما قاله العبد الله في الفيديو الأصلي عن بستان القصر والكلاسة. وبالخط العريض ما انتقته روسيا اليوم لاستخدامه في إعادة البث غير المرخص.

“إذن هنا، في مكان آخر، في حي بستان القصر، الأبنية تحترق نتيجة القصف الذي قام به الطيران الحربي على منازل المدنيين.
هنا، فرق الدفاع المدني تحاول الآن إطفاء النيران المشتعلة في منازل المدنيين، أيضاً هنا هناك عشرات الشهداء والجرحى، والعالقين تحت الأنقاض، كل شيء تهدم إن كان في الجهة المقابلة حلب تُهّدم، ففي هذه الجهة حلب تُحرق بطيران الأسد، وبصمت وبتخاذل العالم عما يجري، عما يجري في هذه المدينة.
أصعب شعور في العالم، هو أن تبحث الأم عن أطفالها تحت أنقاض منزلها، أو أن يبحث الأب عن أطفاله تحت أنقاض منزله المهدم،
هذا هو حال السكان في حلب، الكل يبحث عن أطفاله، وأب يعتنق طفلته بعد أن وجدها تحت أنقاض المنزل
الواقع أكثر من أن تصفه كلمات. لا يوجد أي أن تعبر عن بشاعة الموقف أو الحالة التي يعيشها المدنيون في مدينة حلب”.

 

 

جاء عنوان مقال روسيا اليوم المصاحب للفيديو: “قتلى وجرحى بقصف النصرة أحياء حلب السكنية“، النصرة هنا تشير إلى جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سوريا، ولكن لا توجد أي إشارة لهادي العبد الله معدّ التقرير. بدلًا من ذلك، اعتمدت روسيا اليوم على “مصدر في قيادة شرطة حلب” ووكالة الإعلام السورية (سانا). (غيرت روسيا اليوم عنوان المادة في وقت متأخر من مساء الجمعة)

تواصلت ديلي بيست مع هادي العبدلله اليوم، وقال “كل المناطق في حلب تخضع للقصف الروسي- السوري، باستثناء المناطق التي تخضع لسيطرة الأسد. يوم أمس، المناطق التي قصفت هي: بستان القصر، الكلاسة ما سبب مجزرتين راح ضحيتهما 42 قتلوا وأصيب العشرات.

“لدينا بعض الملاجئ تحت الأرض ولكنها ليست ملاجئ حقيقية. هي أقبية في البنايات ولكنها ليست آمنة وغير كافية، ويمكن أن تصلها الصواريخ الروسية أو البراميل المتفجرة وتدمرها”، أضاف العبد الله “تعمل فرق الإنقاذ، ليلًا ونهارًا لمساعدة الضحايا، ولكنها لا تكفي. وأيضًا منظمات الإغاثة، مثل مجموعة الدفاع المدني السورية، والمعروفة أيضًا باسم بذوي الخوذ البيضاء، غير قادرين على تلبية احتياجات الجرحى، بما في ذلك أولئك الذين ما زالوا محاصرين تحت أنقاض المباني المنهارة”.

وأشار العبد الله إلى أن “المدنيين يحاولون الفرار من المدينة، ولكن لا يمكنهم لأن طريقه الخروج الوحيد الكاستيلو، يتعرض للقصف، ومعظمهم لا يستطيعون الفرار بسبب إغلاق الحدود التركية”.

الصحفي السوري رامي جراح أكّد لديلي بيست، في كانون الأول الماضي، “السكان المحليون قادرون على التمييز بين الطائرات السورية والروسية حسب ثلاثة اختلافات رئيسية:

الأول هو حجم الدمار الذي تحدثه الطائرات الروسية وهو أكبر من ضرر الطائرات السورية. والثاني هو لغوي: يعترض الجيش السوري الحر الاتصالات بين الطيارين ومراكز قيادتهم، ويميّز ما إذا كانت لغتهم عربية أو روسية. والثالث هو عدد الطائرات المهاجمة فالطائرات الروسية تحلق في مجموعات من اثنين أو ثلاثة، وأربعة، في حين أن الطائرات السورية تطير منفردة”.

“استمع إلى صوت الطائرات الآن ”، قال هادي العبد الله خلال المقابلة، مؤكدًا “صوت مضاعفٌ لعدة طائرات، إنها روسية”.

ترجمته عنب بلدي، ولقراءة المقال بالإنكليزية من المصدر: اضغط هنا.

تابعنا على تويتر


Top