إيران أرضٌ بديلة للعراق.. والسعودية: لن نلعب

1345609iiu234511234.jpg

أعلن الاتحاد العراقي موافقة الاتحاد الآسيوي على اختيار إيران مكانًا لمبارياته، في تصفيات الدوري النهائي الحاسم لكأس العالم 2018 في روسيا.

وقال المتحدث الرسمي باسم المنتخب العراقي، كامل زغير، الخميس 28 نيسان، إن الاتحاد الآسيوي وافق على إيران كأرض بديلة للعراق في جميع المواجهات باستثناء مواجهة السعودية، بعدما رفض الاتحاد السعودي خوض مبارياته في إيران.

وسيختار الاتحاد السعودي ملعبًا محايدًا لاستضافة المنتخب العراقي في المباراة الثانية التي من المقرر إقامتها على أرض المنتخب العراقي، وقد طرح الاتحاد العراقي خيار أستراليا أو ماليزيا لخوض المباراة في السادس من تشرين الأول المقبل.

واختيرت إيران بالاعتماد على عدة معايير مهمة بالنسبة للاتحاد العراقي لتحسين فرصه بالتأهل لكأس العالم، أهمها سهولة التنقل بين البلدين وعدم اشتراط حصول العراقيين على تأشيرة دخول للأراضي الإيرانية، وهذه أمور تؤخذ بعين الاعتبار بالنسبة للمنتخب العراقي، ما قد يسهل المساندة الجماهيرية للمنتخب.

وكشف المتحدث الرسمي أن الدول الخليجية كانت خيارًا مستبعدًا لأن هناك منتخبات خليجية في نفس المجموعة (السعودية والإمارات)، وهذا ما سيمنحها أفضلية تنقل الجماهير فيما تحتاج الجماهير العراقية إلى تأشيرة دخول إلى الدول الخليجية.

ويشدّد الاتحاد العراقي على رفضه الذهاب إلى المملكة في حال لم يلعب الأخضر السعودي في إيران، مطالبًا بأن على المنتخب السعودي في هذه الحالة القبول باللعب في ملعب محايد في مباراتين متتاليتين.

على الجانب المقابل، نقلت وكالة “فرانس برس” عن رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، أحمد بن عيد الحربي، أن بلاده مصممة على إقامة مبارياتها بملعبها حسب نظام الاتحاد الدولي.

وأكد أن السعودية لن تلعب في إيران، وتأمل في الوقت ذاته أن تقام مباريات المنتخب العراقي في العراق بأقرب وقت.

ويلعب المنتخب العراقي في التصفيات الحاسمة مع المنتخب السعودي في المجموعة الثانية إلى جانب تايلاند وأستراليا بطلة آسيا واليابان والإمارات، ويستهل العراق مشواره بملاقاة مضيفه الأسترالي مطلع تشرين الأول المقبل.

بينما يلعب المنتخب السوري في المجموعة الأولى إلى جانب منتخبات إيران وكوريا الجنوبية وأوزبكستان والصين وقطر.

تابعنا على تويتر


Top