اتهامات لتنظيم “الدولة” بتفجير القحطانية في القامشلي

777777.jpg

السيارة المستهدفة في القامشلي - الثلاثاء 4 أيار

اتهمت قوات “الأسايش”، الذراع الأمني للوحدات الكردية، بتفجير عبوة ناسفة، مساء الثلاثاء 3 أيار، استهدفت سيارة خاصة بقسم مكافحة الإرهاب التابع للإدارة الذاتية، في مدينة القحطانية بريف القامشلي.

وأفاد مراسل عنب بلدي في القامشلي أن الانفجار أدى إلى احتراق السيارة بشكل كامل، وإصابة طاقم الدورية المكون من ثلاثة عناصر، أحدهم في حال حرجة.

عنصر تابع لقوات “الأسايش” في القحطانية (رفض كشف اسمه)، اتهم تنظيم “الدولة الإسلامية” بالوقوف وراء الحادثة، موضحًا “قوات مكافحة الإرهاب (هات) مهمتها ملاحقة الأشخاص المتورطين بعمليات إرهابية والكشف عن الخلايا النائمة لتنظيم داعش في المنطقة”.

واعتبر العنصر، في حديثٍ إلى عنب بلدي، أن قرب المدينة من الحدود التركية، ووجود التنظيم في وقت سابق جنوبها، “جعلها عرضة للعمليات الإرهابية باستمرار”.

وسيطر تنظيم “الدولة الإسلامية” على مساحات واسعة من ريف الحسكة عام 2014، وخاضت الوحدات الكردية معارك ضده في المنطقة، استعادت القسم الأكبر منها بمساندة قوات التحالف الدولي، العام الماضي.

وكان التنظيم تبنى، خلال مواجهات مدينة القامشلي بين الوحدات الكردية وقوات النظام، نيسان الماضي، تفجيرين استهدفا الوحدات في المدينة وقتل إثرهما أكثر من عشرة عناصر تابعة للوحدات.

تابعنا على تويتر


Top