“فوج الهندسة” يستعدّ لقصف مدينة درعا ويمهل المدنيين ثلاثة أيام

33666444.jpg

مقاتلون من فوج الهندسة والصواريخ في درعا - آذار 2016 (فيس بوك)

أمهل “فوج الهندسة والصواريخ”، التابع للجيش الحر، المدنيين في مدينة درعا ثلاثة أيام للابتعاد عن مقرات قوات النظام قبل استهدافها، وفق بيان نشره اليوم، الأربعاء 4 أيار.

بيان فوج الهندسة والصواريخ التابع للجيش الحر في درعا - 4 أيار 2016

بيان فوج الهندسة والصواريخ التابع للجيش الحر في درعا – 4 أيار 2016

وعزا الفوج نيته استهداف المدينة “نزولًا تحت رغبة أهلنا في المناطق المحررة، والتي تعتدي عليها عصابات الأسد ومرتزقة إيران وحزب الله بشكل يومي”، محددًا أحياء مدينة درعا ومناطق الكاشف وشمال الخط والمطار، إضافة إلى الضاحية والمنشية والسبيل والسحاري، ضمن حيز القصف.

وأوضح الفوج أن المناطق السابقة “ستكون هدفًا لصواريخ أرض- أرض”، مردفًا “بعد انتهاء مدة التحذير نبرئ أنفسنا أمام الله من دماء المدنيين بالقرب من العدو في هذه المناطق المحتلة، إذ إن الصواريخ تدميرها مساحي وليست أسلحة ذكية”.

مراسل عنب بلدي في درعا أشار إلى أن الهدنة التي بدأت 27 شباط الماضي، شهدت التزامًا واضحًا، إلا أنها “شبه منتهية في الوقت الحالي بعد أن عاد الطرفان للقصف العشوائي”.

وأوضح المراسل أن عددًا من الجرحى سقطوا أمس في درعا البلد إثر قصف النظام، كما قتل شخصان في منطقة الكاشف داخل المدينة بقصف المعارضة.

ويعارض ناشطو درعا بيان الفوج باعتبار أنه لا معركة قائمة باتجاه المدينة حاليًا، كما أن الأهالي لا يمكنهم الابتعاد عن منازلهم داخلها، إضافة إلى وجود عشرات الثكنات العسكرية للنظام في محيط المدينة التي من الممكن قصفها، على حد وصفهم.

تابعنا على تويتر


Top