الغوطة نحو التهدئة.. “جيش الفسطاط” يقرّ وقف إطلاق النار

ahrar-alsham12332134.jpg

عناصر من "جيش الفسطاط" (أرشيفية).

أعلن “جيش الفسطاط” قبوله وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية، الأربعاء 4 أيار، غداة موافقة جيش الإسلام وفيلق الرحمن على مبادرات تصب في ذات السياق.

بيان جيش الفسطاط بوقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية، الأربعاء 4 أيار.

بيان جيش الفسطاط بوقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية، الأربعاء 4 أيار.

وفي بيان صدر عنه قبل قليل، أوضح التشكيل الذي يضم فصيلي “جبهة النصرة” و”لواء فجر الأمة”، قبوله وقف إطلاق النار، وأي مبادرة أو خطة إصلاح بين “جيش الإسلام” و”فيلق الرحمن”، يكون أساسها “التحاكم إلى الشريعة”.

وأعلن التشكيل “النفير” لصد “عادية النظام النصيري” في القطاع الجنوبي للغوطة الشرقية، بعد أن “تم تفريغ بعض نقاطه”، وفقًا للبيان.

وكان “جيش الإسلام” أصدر بيانًا، الثلاثاء، وافق فيه على مبادرات وجهاء الغوطة والمجلس الإسلامي السوري، ومجلسي أمناء دوما والعشائر، إضافة إلى مبادرة مجموعة من العلماء على رأسهم الشيخ كريم راجح، وأحمد معاذ الخطيب، وعصام العطار، إضافة إلى “الأطباء الأحرار”.

وثمّن الجيش في بيانه موافقة “فيلق الرحمن” على وقف الاقتتال، في بيان نشره الفيلق في وقت سابق، مشيرًا إلى أنه ينتظر بيانًا من “جبهة النصرة” و”لواء فجر الأمة” العاملَين تحت راية “جيش الفسطاط”، يبيّن موقفهما من المبادرات.

وتسبب الاقتتال الحاصل بين “جيش الإسلام” من جهة، و”فيلق الرحمن” و”جيش الفسطاط” من جهة أخرى، بمقتل عدد من مقاتلي الطرفين، إلى جانب سقوط مدنيين جراء الصراع المحتدم بينهما منذ الخميس 28 نيسان الماضي.

تابعنا على تويتر


Top