“سيسكو” العالمية تنشئ “صندوق اتصال” للاجئين مجانًا

8787755.jpg

لقطة من الفيديو الترويجي لدعم مساعي الشركة والتبرع لإنشاء "صندوق اتصال للاجئين السوريين".

أعلنت شركة “Cisco” العالمية نيتها توفير الاتصال بالإنترنت مجانًا، للاجئين السوريين في المخيمات، من خلال فيديو ترويجي نشرته في الثالث من أيار الجاري، ودعت إلى التبرع لإنشاء “صندوق اتصال” خاص بهم.

ودعت الشركة إلى التبرع من خلال الموقع NetHope.org، لمساعدتها في توفير التكنولوجيا “للناس الذين يعانون من الأزمات”،على اعتبار أنه “عند وقوع الأزمة، يمكن للتكنولوجيا أن تكون مهمة كالطعام أو الماء، لأنها تساعد على تنظيم اللاجئين وربطهم مع أحبائهم”.

تحليل يؤكد ضرورة توفير الاتصالات والشحن

واعتمد موقع “NetHope” تحليلًا يتضمن ضرورة تلبية الاحتياجات المرتبطة بتكنولوجيا المعلومات للاجئين، وتوفير الاتصال والشحن على كامل طرق الهجرة وفي المخيمات، ما يمكنهم من التعلّم وتلبية احتياجاتهم.

وقال المسؤولون في الموقع، إنهم حشدوا شبكة من المتخصصين التقنيين لدعم منظمات الاستجابة في المنطقة واللاجئين أينما كانوا، وخاصة في المخيمات التي تشهد توافدًا كبيرًا للسوريين اللاجئين في الأردن، من خلال توفير معدات الاتصال، و تطوير بوابة شاملة للاجئين لتوفير المعلومات حول طرق الهجرة الآمنة، والمواقع التي تقدم المساعدات الإنسانية أو آليات القبول في البلدان المجاورة.

نحو 30% من اللاجئين يملكون هواتف محمولة

ووفق التحليل فإن 20-30% من اللاجئين لديهم هواتف محمولة، وأضاف الموقع  أن الهواتف “تساعدهم في البقاء على اتصال مع أحبائهم وجمع المعلومات التي تساعدهم في رحلاتهم إلى بر الأمان”.

ويمكن التبرع بمبلغ 50 دولارًا لتوفير هاتف جديد وبطاقات “SIM” لتساعد عائلات اللاجئين في البلدان المجاورة لسوريا، على طول طريق الهجرة إلى أوروبا.

ويعرف “NetHope” نفسه أنه يعمل للتعاون بين القطاعات والمنظمات غير الربحية والشركات المبتكرة لتطوير برامج أفضل، وتخفيف المخاطر ونشر الفائدة على نطاق واسع للتأثير بشكل أكبر في المجتمعات، ولتوفير حلول تكنولوجيا المعلومات في بلدان العالم النامية.

وليست المرة الأولى التي تطرح فيها شركات عالمية هذا التوجه، فقد أعلنت شركة “غوغل” نيتها التبرع بقيمة 5.3 مليون دولار، على شكل 25 ألف “لابتوب” توزعها على اللاجئين في ألمانيا لمساعدتهم في التواصل مع الأهل، كما أوردت في مدونتها الرسمية، كانون الثاني الماضي.

لمشاهدة الفيديو الترويجي:

تابعنا على تويتر


Top