رغم الدعم الروسي.. حقل “الشاعر” مجددًا بيد تنظيم “الدولة”

fgty7656trfg.jpg

"أبو بكر الجسري" مقاتل من تنظيم "الدولة الإسلامية"،، فجر نفسه بعربة مفخخة في حقل الشاعر النفطي.

سيطر تنظيم “الدولة الإسلامية” على حقل “شاعر” النفطي في ريف حمص الشرقي، الخميس 5 أيار، بعد معارك استمرت ثلاثة أيام مع قوات الأسد والميليشيات الموالية، مدعومة بغطاء جوي روسي.

وأفادت مصادر متطابقة، أن التنظيم استطاع السيطرة على كامل مناطق الحقل النفطي، عقب انسحاب قوات الأسد، وتلقيها خسائر كبيرة في المعارك التي تخللها تفجير أربع عربات مفخخة.

ونشرت وكالة أعماق، التابعة للتنظيم، صورًا لمقاتل يدعى “أبو بكر الجسري”، فجر نفسه بعربة مفخخة في حقل الشاعر.

وذكرت “شبكة أخبار حمص المؤيدة” للنظام السوري، عبر صفحتها في “فيس بوك”، أن “حقل شاعر الآن بيد تنظيم داعش ومن تبقى من رجالنا تمكنوا من الانسحاب”، بعدما أشارت فجر اليوم إلى انقطاع الاتصال كليًا بقوات الأسد هناك.

ولم يصدر أي تصريح رسمي من النظام السوري، يقر بخسارة الحقل النفطي، رغم إقرار عدد من الصفحات والمواقع الموالية بذلك، إلى جانب وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم.

وشهد الحقل تفاوتًا بالسيطرة خلال العامين الماضيين، حيث سيطر عليه تنظيم “الدولة الإسلامية” عدة مرات، قبل أن تتمكن قوات الأسد والميليشيات الموالية من استعادته ثانية، لما له من أهمية اقتصادية كبيرة لكلا الجانبين.

اقرأ أيضًا: “سكاي نيوز”: وثائق سرية تثبت تعاون تنظيم “الدولة” والنظام السوري في حمص

تابعنا على تويتر


Top