50 قتيلًا لـ “لواء القدس” تحت مبنىً نسفته المعارضة في حلب

123456712345672rfsgdfs.jpg

لحظة تفجير المبنى من قبل فصائل المعارضة - 3 أيار 2016 (يوتيوب)

لاتزال نحو 50 جثة لمقاتلين في “لواء القدس”، المساند لقوات الأسد، عالقةً تحت أنقاض مبنىً فجره لواء “فجر الخلافة”، في حي الزهراء بحلب.

ونُسف المبنى بالتنسيق مع غرفة عمليات “فتح حلب”، الثلاثاء 3 أيار، ولم يتمكن “لواء القدس” من انتشال جثث مقاتليه، بسبب رصد المنطقة من قبل المعارضة وتغطيتها ناريًا.

وقال طارق أعور، قائد لواء “فجر الخلافة”، إن لديه معلومات من مصادر داخل النظام السوري، تؤكد أن “52 عنصرًا من ميليشيات الأسد قُتلوا بالتفجير فقط”.

وأضاف أعور، في حديثٍ إلى عنب بلدي، “المعارك مستمرة بيننا وبين قوات الأسد في حي جمعية الزهراء، إذ تحاول الأخيرة سحب الجثث من مكان التفجير.. وتمكنا من قتل عددٍ من العناصر اليوم أثناء محاولتهم التقدم لمكان التفجير”.

ونعى “لواء القدس”، عبر صفحته الرسمية في “فيس بوك”، عناصره الذين قتلوا أثناء التفجير، لكنه لم يذكر الحصيلة النهائية لعددهم.

ونفذت غرفة عمليات “فتح حلب”، بالتنسيق مع لواء فجر الخلافة، تفجيرًا في الحي، استهدف مقرات “لواء القدس” الفلسطيني والحزب “السوري القومي الاجتماعي”، المواليان للأسد، في محيط دوار المالية.

ونسفت المعارضة المبنى عبر نفق أرضي استمر العمل به شهرين، وفق تسجيل مصورٍ نشره اللواء مساء أمس، وقال مقاتلٌ فيه إن التفجير يأتي ردًا على “مجازر ارتكبها النظام في الأيام الماضية ضد المدنيين والأطفال في حلب”.

ويقاتل عناصر لواء القدس إلى جانب قوات الأسد والميليشيات الأجنبية الداعمة في مدينة حلب وريفها، كميليشيا ظهرت على الساحة العسكرية عام 2014، وعماد تشكيلها من فلسطينيي حلب، وترفع شعارات “تحرير الأقصى” و”الموت لإسرائيل”.

اقرأ أيضًا: ماذا تعرف عن “لواء القدس”.. فدائيو الأسد في حلب

فيديو يظهر عملية نسف مقرات الأسد نشرته كتائب فجر الخلافة:

تابعنا على تويتر


Top