إعلام النظام: عاصفة غبارية أدت إلى خسارة حقل “الشاعر”

DFRT6567TU.jpg

أسلحة وذخائر قال تنظيم "الدولة الإسلامية" إنه استولى عليها في حقل الشاعر النفطي، الخميس 5 أيار.

عزت وسائل إعلام موالية للنظام السوري خسارة حقل الشاعر النفطي، شرق حمص، إلى عاصفة غبارية أخرت خطة “الالتفاف” على مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وأقرت صفحات ومواقع موالية بخسارة حقل “الشاعر” على يد التنظيم، الخميس 5 أيار، في وقت أكد فيه الأخير استيلاءه على كميات كبيرة من العتاد والذخائرظ، وقتل ما لا يقل عن 30 عنصرًا من قوات الأسد والميليشيات الموالية.

وبرر الإعلام الموالي خسارة الحقل بسبب “عاصفة غبارية أخّرت خطة الجيش السوري القاضية بالالتفاف على المسلحين”، و”صعوبة استخدام الطائرات في دعم قوات المشاة في تقدمها”.

وبحسب الرواية الرسمية فإن قوات الأسد انسحبت سيرًا على الأقدام، قبل أن تعود للتجمع في حقل “المهر” النفطي، بينما قتل 16 عنصرًا من التنظيم.

وغصّت الصفحات الموالية بأسماء قتلى قوات الأسد والميليشيات المحلية، وأقرت صفحة “صوت الزهراء” بمقتل 36 عنصرًا من أبناء حي الزهراء الموالي في مدينة حمص، بينما نشرت صفحة “شهداء طرطوس” أسماء قتلى آخرين سقطوا في الحقل بينهم ضابطان على الأقل.

وتحظى منطقة “الشاعر” بأهمية قصوى، لاحتوائها آبارًا تمد النظام السوري بمادة “الفيول”، إلى جانب شركة الغاز في المنطقة ذاتها، ما يرجح لجوء النظام إلى هجوم جديد يحاول من خلاله استعادة المنطقة.

اقرأ أيضًا: تنظيم “الدولة”: اغتنمنا 20 دبابة في “الشاعر” وقتلى الأسد بالعشرات

تابعنا على تويتر


Top