قوات الأسد تبدأ اقتحام سجن حماة بالرصاص الحي

received_1186673431364178.jpeg

بدأت قوات الأسد مساء اليوم، الجمعة 6 أيار، اقتحامًا هو الأعنف لسجن حماة المركزي، وسط أنباء عن سقوط ضحايا بين المعتقلين.

وأوضح أبو راشد الحموي، وهو معتقل داخل السجن، أن الاقتحام بدأ في حدود الساعة السادسة والنصف مساءً، باستخدام الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع، وخراطيم المياه.

وحذر أبو راشد، في حديث إلى عنب بلدي، من مجزرة وشيكة في السجن الذي يضم قرابة 1200 معتقل وسجين، معظمهم من معتقلي الثورة ضد النظام.

وأشار الحموي، قبيل فقدان الاتصال معه، إلى سقوط إصابات في اللحظات الأولى للاقتحام، ومرجحًا مقتل عدد من المعتقلين، دون وجود إحصائية دقيقة نظرًا لصعوبة الوضع.

ودخل الاستعصاء في السجن المركزي يومه الخامس، طالب من خلاله المعتقلون إخلاء سبيل نحو 500 شخص منهم، لكن قوات الأسد قابلت الأمر بالقوة، رافضة أي حلول تفضي إلى إنهاء معاناتهم.

الهيئة “العليا للمفاوضات” و”الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة”، كانا قد حذرا من مجازر قد يرتكبها النظام السوري في سجن حماة، في بيانين منفصلين، بالتزامن مع تنديد دولي باستمرار نظام الأسد حصار السجن وقطع الكهرباء والماء عن معتقليه.

تابعنا على تويتر


Top