“جيش الإسلام” و”فيلق الرحمن” يتوافقان على “لجنة تحكيم”

322221.jpg

أقر “جيش الإسلام” و”فيلق الرحمن” بتسمية ثلاثة “محكمين” عن كل فصيل، للتفاوض فيما بينهما برعاية لجنة “الغوطة الشرقية” المعتمدة في قضية الخلاف والاقتتال بينهما.

وسمى “جيش الإسلام” كلًا من “أبو هاشم الوزير”، و”أبو علي إداري”، و”القاضي أبو يوسف”، ليكونوا “محكمين” للتفاوض، وفق بيان خطي وموقع من قائد الفصيل، عصام بويضاني، نشر اليوم، الأحد 8 أيار.

كما كلف قائد “فيلق الرحمن”، عبدالناصر شمير، ثلاث شخصيات للتفاوض، وهم “الشيخ أبو العبد”، “الشيخ أبو علام”، “الشيخ أبو حذيفة”، وفقًا لبيان نشره الفصيل مساء أمس.

وجاء إعلان تكليف “المحكمين” بناءً على مبادرة أطلقتها لجنة “الغوطة الشرقية” برئاسة الشيخ حسين درويش، الأحد، طالبت من خلاله بتسميتهم من كل فصيل، ووقف إطلاق النار مدة 24 ساعة في الغوطة الشرقية، فور تشكيل اللجنة المحكمة.

واحتدم الخلاف بين “جيش الإسلام” من جهة، و”فيلق الرحمن” و”جيش الفسطاط” من جهة أخرى، ليتطور إلى اقتتال بدأ في 28 نيسان الماضي، وسقط خلاله قتلى وجرحى بين الطرفين، ليتجدد قبل يومين رغم إعلان “التهدئة” وفق بيانات من كلا الطرفين.

تابعنا على تويتر


Top